أخبار مصر

للمرة الأولى.. “الصحة العالمية” تعلن كواليس اكتشاف أول حالة كورونا في مصر

أعلن ممثل منظمة الصحة العالمية في مصر الدكتور جون جبور، في المؤتمر الذي عقد في مقر الهيئة العامة للاستعلامات اليوم، عن كواليس اكتشاف أول حالة إيجابية كانت مصابة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19” في مصر، يوم 14 فبراير الماضي.

وقال ممثل منظمة الصحة العالمية، اليوم الاثنين، إن الحالة الأولى التي اكتشفت في مصر كانت لشخص صيني، مضيفًا: أنه تابع بشخصه مع وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد، تفاصيل الحالة منذ الساعة 8.40 مساءً بتوقيت القاهرة، مشيرا إلى أنه ناقش الإجراءات التي تتخذها الوزارة وصولا إلى تأكيدها مخبريا.

وأضاف أنه بحلول الساعة 12 بعد منتصف الليل في القاهرة كان خبراء منظمة الصحة العالمية على اتصال مع المعامل المركزية في وزارة الصحة، من أجل تأكيد الإجراءات المعملية، مؤكدا أن الخبراء تأكدوا من صحية عملية إجراء الاختبار في الساعة 1:20 دقيقة، بعد منتصف الليل.

وأوضح جون جبور أنه منظمة الصحة العالمية أكدت العملية المختبرية للحالة، في اليوم التالي، مشيرا إلى أنه جرى ربط مختبر المنظمة المرجعي بهونج كونج بالمعامل المركزية من أجل التأكد من خلال الفحوصات المخبرية بأنها صحيحة بنسبة 100%، موضحا أن مختبر المنظمة المرجعي كان على اتصال باستمررا: “نحن لا نعمل بمستوى واحد، بل عن طريق عدة إجراءات”.

وأكد جبور: “مكنش فيه مفيش وقت خالص خصوصًا في ظل انتشار وباء كورونا، إحنا كمنظمة وحكومة مصر كنا حريصين كل الحرص على أن تكون المنهجية المعتمدة صحيحة علميا”، مشيرا إلى أن هذه تعد المرة الأولى التي يذكر فيها تفاصيل الإجراءات التي اتخذت مع الشخص الصيني الذي تأكد إصابته بفيروس كورونا.

كانت وزارة الصحة والسكان المصرية، ومنظمة الصحة العالمية، أعلنا اكتشاف أول حالة إيجابية حاملة لفيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19” داخل البلاد، في 14 فبراير الماضي، وحينها أكد الدكتور خالد مجاهد مستشار وزيرة الصحة والسكان لشؤون الإعلام، أنه جرى اتخاذ كل الإجراءات والتدابير الوقائية للحالة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، حيث نُقلت الحالة بإحدى سيارات الإسعاف ذاتية التعقيم إلى المستشفى لعزله.

كما أعلنت وزارة الصحة تعافي الشاب الصيني، يوم الخميس 27 فبراير، ومغادرته لمستشفى النجيلة المخصصة للعزل بعد التأكد من سلبية النتائج المعملية له.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى