أخبار مصر

بعد الاتصال بـ”الصحة”.. “الأوقاف” تحسم جدل فرضية الصيام وكورونا

 

أعلن الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، أن فرضية صيام شهر رمضان هذا العام قائمة على غير المصابين بفيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19″، وأصحاب الأعذار.

وقال وزير الأوقاف، في بيان صدر عنه اليوم الاثنين، إنه أجرى اتصالا هاتفيًا مع الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، مشيرا إلى أن وزيرة الصحة أكدت في أثناء حديثهما أنه لا تأثير لفيروس كورونا المستجد على صيام غير المصابين بالفيروس وأصحاب الأعذار المرضية “عافاهم الله جميعا”.

وأضاف مختار جمعة أن الصيام لا أثر له على الإطلاق في انتشار فيروس كورونا، مشيرا إلى أن وزيرة الصحة أكدت أنه لا توجد أي مشكلة في صيام الأصحاء، إنما يكون الإفطار في رمضان للمصابين بالفيروس، وكذا أصحاب الأعذار المرضية الذين يوصيهم الأطباء بالإفطار خلال الشهر الكريم.

وأشار جمعة إلى أن أهم شيء في مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19” هو عملية التباعد الاجتماعي، هو اتخاذ كل الإجراءات الوقائية من “التطهير أو التعقيم”، وكذا اتباع جميع تعليمات وزارة الصحة التي أعلنته من أجل التصدي لانتشار فيروس كورونا، إضافة إلى الالتزام الكامل بكل الإجراءات التي تعلنها الجهات المختصة فيمن ينطبق عليهم العزل الذاتي أو الحجر الصحي.

وتابع وزير الأوقاف بأن من يفطرون من المرضى وأصحاب الأعذار هما قسمان، القسم الأول يكون لديه عذره الطارئ المؤقت، وهذا يكون عليه القضاء حال شفائه، والقسم الثاني هو الذي يكون مرضه مزمنًا، وهذا عليه الفدية وفق ما تعلنه وتقرره دار الإفتاء المصرية، في تحديد المبلغ المحدد كفدية عن كل يوم إفطار هذا العام بإذن الله تعالى، نسأل الله العلي العظيم أن يعجل برفع البلاء عن البلاد والعباد والبشرية جمعاء.​

كانت لجنة البحوث الفقهية التابعة للأزهر الشريف نفت ما جرى تداوله، خلال الأيام الماضية، بخصوص وجود رخصة من أجل الإفطار في رمضان وعدم الصوم بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأكد الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر الشريف سابقاً وعضو لجنة البحوث الفقهية حالياً أن كل هذه الأخبار التي يتم تداولها عبارة عن مجرد شائعات مغرضة ليس لها أي أساس من الصحة على الإطلاق ولم يثبت علمياً حتى هذه اللحظة أن الصائم قد يتعرض إلى الإصابة بفيروس كورونا.

وأشار أيضاً إلى أن ذلك النفي من طرف اللجنة قد جاء بعد استشارة العديد من المختصين في المجال الطبي، حيث أوضح جميع المختصين أن الصيام في شهر رمضان الكريم لن يكون له أي ضرر تماماً على الصائم كما لا توجد له أي علاقة نهائياً باحتمالية انتقال عدوى فيروس كورونا إليه.

على صعيد متصل، شددت دار الإفتاء المصرية في بيان رسمي لها أن هذه الشائعات المتداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي ليس لها أي أساس من الصحة تماماً، مؤكدة في الوقت ذاته أنها سوف تعلن بصفة رسمية في المرحلة القادمة في حالة الكشف عن أي فتوى جديدة بشأن صيام شهر رمضان الكريم من عدمه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى