حالة من الذعر بين عمال “إيجيبت فودز” بعد وفاة عامل بـ”كورونا”

شهد عمال مصانع “إيجيبت فودز”، حالة من التوتر الكبيرة على خلفية اكتشاف وفاة زميلهم إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، في ظل أنباء مخالطة العامل المتوفى لعدد من زملاءه ما تسبب في حالة من الذعر داخل المصنع.
وبدأت الواقعة بإعلان المصنع 8 أبريل الماضي، نفي لتلك الأنباء مؤكدا أنها مجرد شائعات لا أصل لها، وأن ما جرى تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي مجرد شائعات مغرضة وعارية تماما من الصحة.
ورغم نفي الشركة، إلا إلى أنها تجهت للاستجابة لخطة الحكومة بشأن تخفيض أعداد العمالة والعمل بنظام الوردية الواحدة وألا تتجاوز نسبة العمل 3 أيام على مدار الأسبوع بينما منحت إجازات استثنائية لكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة 5% من العاملينـ إلى جانب الأمهات من أجل تخفيف الأعداد، والتأكيد على استخدام كافة وسائل التعقيم والتطهير، واعتبار من تواجد في صالات الإنتاج أو محيط العمل دون كمامة، مخالفاً ويتم رصده بكاميرات المراقبة، وتتم مجازاته.

وفي خطوة تالية أعلنت إدارة المصنع قرارًا إداريًّا جديدًا رقم 243، بشأن وقف العمل بنظام الوردية الواحدة المعمول به وإيقاف المصانع كافة عن العمل نهائيًّا بقرار صدر يوم الأحد 5 أبريل، بعد إعلان إصابة (المتوفَى محمد الكلاوي) بفيروس “كورونا”.

وناشدت الشركة كافة العمال بالمتابعة وتحذير زملاءهم في العمل ممن خالطوا الموظف الراحل بعزل أنفسهم 15 يوما تجنبا لإيذاء الآخرين، حيث قال مصطفى عبد السميع: “على كل العاملين بمصنع إيجيبت فودز للأغذية في المنطقة الصناعية في قويسنا، الزموا البيوت دون التعرض لأهاليكم، وذلك ابتداء من اليوم ولمدة 15 يوما، وفق تعليمات محافظ المنوفية ووكيل وزارة الصحة”.
وفي ذات السياق قال بركات السيد: “نداء خطير وهام لكل أهالي بركة السبع، كل اللي بيشتغل فى شركة قلبظ إيجيبت فودز قويسنا، وكان مخاللط لمحمد محمود الكلاوي يعزل نفسه عن عائلته فورا لأنه أصيب بالكورونا ومات”.