“البحوث الفلكية” يكشف حقيقة اصطدام كويكب بالأرض في نهاية أبريل

نفى المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، شائعات مرور كويكب عملاق بجانب الكرة الأرضية خلال الفترة المقبلة ما قد يتسبب في ضربها وتدمير جزء منها، مطالبا المواطنين بعدم الانسياق خلف الشائعات التي تهدف لزعزعة الأمن والاستقرار وتخويف الناس.

وأكد الدكتور جاد القاضي رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، في بيان عنه، أن الكويكب طبقا للأرصاد والحسابات الفلكية العالمية، يطلق عليه اسم 52768 (1998 OR2)، موضحا أنه سوف يمر على الأرض يوم 29 أبريل الساعة 09:56 بتوقيت جرينتش، وعند تلك النقطة سوف يكون على بعد 3.9 مليون ميل من كوكب الأرض، أو حوالي 16 مرة ضعف المسافة بين الأرض والقمر، موضحا أن الكويكب يتحرك بسرعة حوالي 8.7 كيلومتر في الثانية أو 19461 ميل في الساعة (31320 كيلو متر في الساعة).

وأوضح رئيس المعهد، أنه ليس هناك أي مخاوف من مرور الكويكب بجانب الكرة الأرضية على جسم الكوكب نفسه أو سكانه مطالبا الجميع بالهدوء والاطمئنان، مشيرا إلى أن ذلك الكويكب شوهد أول مرة منذ 22 عاما ومداره معروف جيدًا ولا توجد فرصة لحدوث تصادم على الأقل خلال القرنين المقبلين أو نحو ذلك، حسب التوقعات الفلكية لمسار دورانه في الفضاء كما توقعتها وكالات الفضاء العالمية ومنها وكاله ناسا.

وشدد القاضي، على أن المعهد لديه قنوات اتصال رسمية ويفتح أبوابه للرد على أي تساؤلات تخص تلك الظواهر الفلكية، ويرحب دائما بزيارة المواطنين لمقر المعهد الرئيسي بحلوان أو مرصد القطامية الفلكي والتعرف على الأنشطة العلمية والبحثية (فلك وجيوفيزياء) ودورها في خدمة المجتمع.

جدير بالذكر أن المعهد القومي للبحوث الفلكية، كشف عبر وسائطة البحثيه ومنظار القطامية الفلكي 12 نجما متغيرا خلال الفترة من 2013 وحتى 2018 وتم تسجيلهم في قواعد البيانات الفلكية العالمية باسم مصر ومرصد القطامية.