أخبار مصر

تفاصيل إصابة 17 بفيروس كورونا في قصر العيني وفحص 800 مخالط

أعلنت عميدة كلية طب قصر العيني الدكتورة هالة صلاح، إصابة نحو 17 شخصًا من العاملين في مستشفيات قصر العيني بفيروس كورونا المستجد، مشيرة إلى أنه تجرى حاليا عملية فحصات لنحو 800 شخص من المخالطين للحالات التي اكتشف إصابتها.

وقالت عميدة كلية طب قصر العيني، في تصريحات صحفية، إنه يجرى الآن عملية تطهير وتعقيم لقصر العيني الفرنساوي؛ ليكون جاهزًا كمستشفى للعزل.

كانت الدكتورة هالة صلاح، أكدت في خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب على قناة “إم بي سي مصر”، أن الفيروس وصل في مصر إلى مرحلة جديدة وهي مرحلة “انتشار العدوى مجتمعيًا”، مشيرة إلى أن عدد الحالات التي جرى اكتشاف إصابتها بفيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19” داخل مستشفى قصر العيني ليست بينهم أي حالة للأطباء أو أي أحد من طاقم التمريض بالمستشفى، بل هم من الموظفين.

وأضافت عميد كلية الطب بجامعة القاهرة أن مستشفى قصر العيني الفرنساوي، سيجرى تحويله إلى مستشفى “عزل” طبي، من أجل عزل المصابين بفيرورس كورونا المستجد “كوفيد – 19” من أعضاء جامعة القاهرة كبداية، مشددة على أنه ستكون هناك صعوبة بالغة في تحويل مستشفى “قصر العيني القديم” إلى مستشفى عزل صحي، وذلك لوجود تداخل في أقسامه إضافة إلى تعددها لذا تكون هناك صعوبة في عزلها عن بعضها البعض.

وأضافت الدكتورة هالة أنه جرى بالفعل الحصول على موافقة الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، والدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي، والدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، وذلك من أجل اختيار مستشفى قصر العيني الفرنساوي كمستشفى عزل لأعضاء هيئة التدريس، وكذا العاملين والطلاب وذلك عند إصابتهم بفيروس كورونا المستجد.

كان الدكتور محمود علم الدين المتحدث باسم جامعة القاهرة، أكد أن قصر العيني الفرنساوي ليس به أي إصابات بفيروس كورونا المستجد، مشيرا إلى أن عددًا كبيرًا من أعضاء هيئة التدريس في إطار إجراءات الحماية والوقاية قرروا تجهيز مستشفى للعزل.

أوضح أنه جرى الاستقرار على مستشفى قصر العيني الفرنساوي ليكون مكانًا للعزل لأعضاء هيئة التدريس، وكذا العاملين ممن قد يصابوا بفيروس كورونا المستجد.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى