أخبار مصر

أسر معزولة وفرق مسح شامل.. الوضع في قرية كفر جعفر بالغربية لمواجهة كورونا

 

أكد النائب سامح حبيب عضو مجلس النواب عن دائره مركز بسيون بمحافظة الغرببة، عزل عدد محدود من الأسر في قرية كفر جعفر بسبب فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) وليس كما يشاع أن القرية كلها معزولة، مضيفًا أن المعزولين نحو مربعين سكنيين فقط حتى الآن وفقًا للوضع الحالي داخل القرية والذي يتطلب ذلك فقط.
وأوضح حبيب طريقة العزل لهذه الأسر بتواجدهم داخل بيوتهم لمدة 14 يومًا وهي مدة حضانة الفيروس، وطُبق هذا الأمر بعد ملاحظة تكرار إصابة أكثر من شخص من نفس المحيط بالفيروس المستجد، وبناء على ذلك تحدث عملية العزل من أجل الحفاظ عل الأسر وأيضًا لمنع انتشار الفيروس لباقية القرية أو المركز.

وأضاف عضو مجلس النواب عن دائره مركز بسيون، أن الطب الوقائي والترصد بمديرية الصحة بالغربية توجهت فرق منهم لعمل مسح شامل على كل القرية بالإضافة إلى حصر المخالطين للتأكد إذا كان الفيروس تفشى داخل القرية أو لا، على أن تعزل القرية بالكامل إذا تم التأكد من تفشيه بين أهالي القرية.

وفي الوقت نفسه، قال مسؤول طبي بمديرية الصحة في الغربية، إن هناك خطابًا صدر من المديرية موجهًا إلى الجهات الأمنية من أجل وضع القرية التابعة بمركز بسيون في الحجر الصحي، كإجراء تابع لارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد -19)، حيث وصل عدد الإصابات إلى 12 حالة في قرية كفر جعفر مع انتظار نتائج 22 حالة كانت مخالطة للحالات الإيجابية المثبتة.

كان مسؤول الترصد بمنظمة الصحة العالمية الدكتور عمر أبو العطا، قال إن مصر لم تصل لذروة الإصابات بفيروس كورونا بعد، مضيفا: “لدينا فرصة ذهبية لتقليل معدلات العدوى بفيروس كورونا، يجب استغلالها لتقليل أعداد الإصابات”.

وأكد أبو العطا أن عدد الإصابات بفيروس كورونا بلغ 3032 حالة، في الأسبوع التاسع، منذ اكتشاف أول حالة مصابة في مصر، مشيرا إلى أن المنظومة الصحية المتماسكة تساعد على تجاوز الأزمة.

وأشار إلى أن تفعيل الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها مصر، يساعد على انخفاض معدل الإصابات، موضحا أن مواجهة الفيروس تحتاج إلى مواجهة جماعية وليست فردية.

وأضاف أن الدول التي تهاونت في مواجهة فيروس كورونا، ارتفع معدل الإصابات بها، مشددا على أنه لا توجد دولة تملك نظام ترصد يمكنها من اكتشاف كل الحالات المصابة.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى