أخبار مصر

دار الإفتاء توضح أحكام رخصة الإفطار في شهر رمضان الكريم

حرصت دار الإفتاء المصرية على توضيح أحكام رخصة الإفطار في شهر رمضان الكريم المقبل على وجه التحديد، وذلك على هامش الأزمة الحالية المتمثلة في تفشي وانتشار فيروس كورونا المستجد ودعوة البعض إلى الإفطار في شهر رمضان خوفاً من الإصابة بذلك الفيروس.

وأكد الدكتور مجدي عاشور المستشار العلمي لمفتي الجمهورية خلال تصريحات له اليوم الأحد لوكالة أنباء الشرق الأوسط، أن الصوم في شهر رمضان الكريم بالنسبة إلى الإنسان المريض من عدمه لا يعود الحكم فيه إلى الدين الإسلامي والشرع وإنما يعود إلى الأطباء بالدرجة الأولى.

وأشار أيضاً إلى أن الصيام لو كان ضاراً على صحة الإنسان المريض بحسب ما يقوله الطبيب له، فإن الإفطار يصبح عليه واجباً حينها، على أن يقوم بالتعويض والصيام في وقت لاحق إن استطاع ذلك أو الإفطار مع دفع الفدية خلال شهر رمضان بالنسبة إلى غير القادرين على الصيام بعد ذلك.

وشدد الدكتور مجدي عاشور في حديثه على أن عدم الصيام في شهر رمضان بحجة الخوف من الإصابة بالأمراض هو عبارة عن وهم زائد، وخاصة في حالة لم يؤكد الأطباء أن الصيام قد يؤدي إلى إصابة الإنسان بأي نوع من أنواع الأمراض، لذا يجب على الإنسان وقتها الصوم وعدم الاستماع إلى مثل هذه الشائعات التي تثار.

وأضاف أيضاً أن أحكام رخصة الإفطار في شهر رمضان الكريم تتمثل في 3 نقاط رئيسية، والتي تتمثل على النحو التالي:

  1. إذا كان السبب واقعاً ويقينياً من خلال تأكيد الأطباء على ضرورة الإفطار وعدم الصيام، وحينها يجب على الإنسان الإفطار.
  2. إذا كان السبب مظنوناً من أجل الحفاظ على صحة الإنسان وحياته، وحينها يجب على الإنسان أيضاً الإفطار.
  3. إذا كان السبب متوهماً من خلال شائعات لا أساس لها من الصحة ولم يؤكدها الأطباء والمختصين، وحينها لا يجب على الإنسان الإفطار بل يجب عليه الصيام.

وكانت العديد من الشائعات قد دعت إلى ضرورة الإفطار في شهر رمضان القادم خوفاً من الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

إقرأ أيضاً: رسمياً .. وزارة التعليم العالي تعلن إلغاء امتحانات المعاهد مع تقديم بدائل للطلاب

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى