مصدر أمني يؤكد غلق مصنع بالشرقية وعزل 1000 عامل بعد اكتشاف إصابات بفيروس كورونا

أكد مصدر أمني غلق إحدى المصانع المتواجدة في مدينة العاشر من رمضان بمحافظة الشرقية، وذلك بعد اكتشاف إصابة بعض العمال داخل المصنع بفيروس كورونا المستجد خلال الساعات الماضية.

وأوضح المصدر أنه قد تم غلق مصنع سيراميك في مدينة العاشر من رمضان، كما تم فرض الحجر الصحي في المنزل على 1000 عامل تابع لذلك المصنع بعد إصابة بعضهم بفيروس كورونا.

وأشار أيضاً إلى أن عمال ذلك المصنع تابعين إلى مركز بلبيس إضافة إلى مركز أبو حماد، مما دفع الجهات الأمنية إلى فرض العزل الصحي على 12 منزل في القرية الأولى على وجه التحديد.

وشدد المصدر على أن القرية الأولى تضم حوالي 90 مواطن وجميعهم خالطوا أحد العاملين في مصنع السيراميك، لذا تم فرض الحجر الصحي الإجباري عليهم في المنزل بعد الاستعانة بقوات الشرطة.

وأضاف أيضاً أنه قد تم البدء في عمليات التطهير والتعقيم سواء لمصنع السيراميك، أو حتى للقرى التي يسكن فيها عمال المصنع، مؤكداً في الوقت ذاته أن عملية فحص المخالطين لا تزال مستمرة حتى الآن في انتظار الكشف عن أعداد المصابين بالكامل في الساعات القادمة.

ولا تعتبر هذه المرة هي الأولى التي يتم فيها عزل قرى بالكامل إضافة إلى فرض الحجر الصحي على الأهالي، نظراً إلى السرعة التي ينتشر بها فيروس كورونا المستجد بين الناس والذي ينتج عن الاختلاط فيما بينهم.

يُذكر أن مصر لا تزال في مرحلة آمنة من مراحل انتشار فيروس كورونا، وذلك بالرغم من تجاوز أعداد المصابين لثلاثة آلاف حالة منذ يومين، إلا أن أعداد المتعافين لا تزال بدورها في تزايد مستمر مع مرور الأيام، على أمل استمرار الوضع ذاته خلال الأسابيع القليلة القادمة حتى ينتهي ذلك الكابوس المرعب وتعود الحياة من جديد إلى سابق عهدها.

وتسبب فيروس كورونا في تعليق معظم أنشطة الحياة سواء داخل مصر أو حتى خارجها في كافة أنحاء العالم، علماً بأن كل المؤسسات الطبية لا تزال غير قادرة على اكتشاف العلاج للقضاء على الفيروس.

إقرأ أيضاً: بريطانيا تستخدم بلازما دم المتعافين لعلاج مرضى كورونا