أول تعليق من وزير التعليم على صعوبة الوصول لامتحان تاريخ أولى ثانوي

قال الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، معلقا على شكاوى الطلاب وأولياء الأمور من صعوبة الوصول لمنصة امتحانات الصف الأول الثانوي، إن تلك التجربة متفق عليها من أجل حساب الأحمال، مضيفا أن الوزارة أعلنت عن ذلك قبل بدء الامتحانات ولا يوجد أي قلق من ذلك إطلاقا.

وكان عدد كبير من طلاب الصف الأول الثانوي، قدموا شكاوى من صعوبة الوصول لمنصة الامتحانات الإلكترونية بسبب “وقوع السيستيم” الخاص بالوزارة، وذلك بعدما بدأ أول امتحان أمس في الساعة العاشرة صباحا وحتى الواحدة ظهرا، وذلك بعدما قرر وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي أن يؤدي جميع الطلاب الامتحانات في نفس الموعد بدلا من تقسيمهم إلى مجموعات.

وكان طلاب الصف الأول الثانوي، استأنفوا الامتحانات التجريبية بالنظام الجديد من المنزل بإجمالي 589 ألف طالب وطالبة، أمس، بنظام “الأوبن بوك”، في مادة التاريخ، بعد إجازات أعياد القيامة وشم النسيم، جاء ذلك بعدما أعلنت الوزارة تخفيض أعداد الساعات المحددة للامتحانات التجريبية الإلكترونية من المنزل للصف الأول الثانوي، كما أنها أعلنت عقد الامتحانات يومي 21 و22 أبريل الجاري من الساعة العاشرة صباحا وحتى الواحدة ظهرا بشكل تجريبي لكافة المحافظات في مصر.

ومن المقرر أن تقام امتحانات نهاية العام الدراسي للصف الأول الثانوي خلال الفترة من 29 أبريل وحتى 20 مايو 2020، على أن تبدأ امتحانات الصف الثاني الثانوي من 30 أبريل وحتى 17 مايو 2020.

جدير بالذكر أن وزارة التعليم أكدت أنه لا مجال لتأجيل الامتحانات الدراسية للفصل الدراسي الثاني وستقام الامتحانات بشكل إلكتروني وسيتم توزيع أرقام الجلوس إلكترونيا، مؤكدة أن تأجيل الامتحانات سوف يضر بمستقبل الطلاب ويؤثر على مستواهم الدراسي.