أخبار مصر

“الصحة”: تحويل 919 حالة إصابة بالوباء الصيني من مستشفيات العزل لمدن جامعية ونزل شباب

عرضت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، الموقف الحالي للوباء المنتشر عالميا، موضحة الأعداد الإجمالية الأخيرة للمصابين وأعداد الحالات الجديدة، والمتعافين بعدما تحولت نتائجهم من إيجابي لسلبي، إلى جانب حصر كامل بأعداد الوفيات حتى الآن.

وأوضحت الوزيرة، خلال اجتماع مجلس الوزراء، اليوم، عبر خاصية “فيديو كونفرانس”، أن نسبة الإصابة في مصر هي 36 حالة لكل مليون، حسبما ذكرت أخر الإحصائيات بشأن حصر إصابات الفيروس الصيني المستجد، مشيرة إلى أنه عدد قليل نسبيا مقارنة بمعدل الإصابة العالمي الذي يبلغ 335.5 لكل مليون حالة مصابة، كما أشارت الوزيرة إلى أنه تم تحويل 919 منشأة داخل المدن الجامعية ونزل الشباب إلى مستشفيات عزل.

وأضافت أنه تم تحويل 158 حالة إلى المدينة الشبابية في أبوقير، و91 حالة إلى مركز التدريب المدني في دمياط، و114 حالة إلى المدينة الجامعية في المنصورة، و200 حالة توجهت لإحدى المنشآت السياحية، و50 حالة لنزل الشباب في الأقصر، و48 حالة لنزل الشباب في أسوان، و75 حالة للمدينة الجامعية في حلوان، و43 حالة للمدينة الجامعية في أسيوط، و51 حالة للمدينة الجامعية بسبرباي طنطا، و20 حالة إلى المدينة الجامعية في المنيا، و35 حالة للمدينة الجامعية في رأس البر، فضلا عن تحويل 36 حالة للمدينة الجامعية في بني سويف.

وأشارت إلى أن حالات الخروج من المدن الشبابية بلغت 326 حالة بواقع 60 حالة خروج من المدينة الشبابية في أبوقير، و43 حالة من مركز التدريب المدني في دمياط، و57 من المدينة الجامعية إلى المنصورة، و91 حالة من إحدى المنشآت السياحية، و12حالة من نزل الشباب في الأقصر، و21 حالة من نزل الشباب في أسوان، و 6 حالات من المدينة الجامعية في حلوان، و13 حالة من المدينة الجامعية في أسيوط، و4 حالات من المدينة الجامعية في سبرباي طنطا، و6 حالات من المدينة الجامعية في المنيا، و12 حالة من المدينة الجامعية في بني سويف، وحالة من المدينة الجامعية في رأس البر.

وأكدت أن هناك بعض الدراسات الحديثة التي سلطت الضوء على أكثر أسباب الوفاة شيوعا إثر الإصابة بالفيروس الصيني، مشيرة إلى أن غالبية حالات الوفاة تكون مرتبطة بالإصابة مسبقاً بعدد من الأمراض المزمنة، وهي: أمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 13.2%، ومرض السكري بنسبة 9.2%، وارتفاع ضغط الدم بنسبة 8.4%، والأمراض التنفسية المزمنة بنسبة 8%، وأخيراً الأورام السرطانية بنسبة 7.6 %.

وأشارت الوزيرة، إلى أن خطة تأهيل مستشفيات الحميات والصدر بواقع 79 مستشفى، موضحة أنه من المقرر أن تقديم الخدمة الصحية كفرز وعزل المستشفيات التي تتعدد بها المباني كي تسمح بوجود مسار خاص بمرضى الفيروس التاجي، والطاقم الطبي المقيم معهم مختلف عن المبنى والمسار الخاص بالمشتبه بهم، على أن يتم إضافة “مونيتور” وأجهزة تنفس صناعي في جميع الأسرّة حسب الحاجة، إلى جانب توفير سكن أطباء خارج المستشفيات، وسيتم الاستعانة بالمعامل المتوفرة بالمحافظات التابعة لوزارة الصحة للمسح والفرز، فضلا عن رفع كفاءة المعامل والأشعة بما يتناسب مع متطلبات مستشفيات العزل وبروتوكول العلاج.​

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى