أخبار مصر

“التعليم” تعلن آخر مهلة لتسليم مشروعات الأبحاث لطلاب النقل والإعدادية

منتصف شهر مايو المقبل، هو الموعد الذي حددته وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، من أجل بدء استلام مشروعات الأبحاث التي أعلنتها الوزارة لطلاب النقل والشهادة الإعدادية بدلا من خوض امتحانات آخر العام نتيجة لانتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19” وحرص منها على حماية الطلاب من تفشي العدوى بينهم.

وأكدت وزارة التربية والتعليم، في بيان منها، أنها سوف تعلن عن آلية وطرق تسليم الأبحاث وذلك في أول مايو المقبل، على أن يجهز الطلاب مشروعاتهم البحثية، وهي إما أن تكون أبحاثا رقمية أو أبحاثا ورقية والتي ستعد خلال تلك الفترة، مشيرة إلى أن الأبحاث ستكون مستمرة ولن تستبدل بأي امتحانات ورقية.

وأشارت الوزارة في بيانها، إلى أن الامتحانات الورقية ستكون عبارة عن بديلٍ قانوني، سوف تطبقه الوزارة على من لم يقدم بحثًا بعقد امتحان، ويكون ذلك الامتحان قبل بدء العام الدراسي المقبل، وطالبت الوزارة جميع الطلاب بضرورة التفاعل، عن طريق الدخول إلى منصة التعلم “إدمودو”، محذرة من شراء الأبحاث حتى لا يتعرض الطالب إلى الضرر من عدم قبول بحثه المقدم.

من جانبه، أعلن الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، أن الغالبية الساحقة من المعلمين في مصر والإداريين في الوزارة، وكذا ملايين الطلاب قد سجلوا الدخول إلى منصة التواصل “إدمودو”، مشيرا إلى أن إجمالي عدد المستخدمين لمنصة “إدمودو” للتعليم بلغوا نحو 10 ملايين شخص، كان من بينهم نحو مليون معلم، ونحو 8 ملايين طالب، وأكثر من نصف مليون ولي أمر، منوها بزيادة الأرقام التي تسجل الدخول إلى المنصة في كل ساعة.

وأكد وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، أن الرقم الذي سجل على منصة التعليم يدل على حرص المنظومة التعليمية علي الانخراط في عملية التطوير، وكذا استخدام التعلم عن بُعد.

كان الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم رفض الكشف عن السبب الرئيسي وراء اتخاذ قرار يتمثل في تأجيل موعد استلام المشروع البحثي لجميع طلاب صفوف النقل حتى شهر مايو المقبل بدلاً من نهاية شهر أبريل الحالي.

وأكد شوقي، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، أن تسليم المشروع البحثي لجميع طلاب صفوف النقل بداية من الصف الثالث الإبتدائي إلى غاية الصف الثالث الإعدادي لن يتم في نهاية شهر أبريل الجاري.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى