أخبار مصر

مدير مستشفى كفر الشيخ العام يكشف حقيقة إصابة 20 طبيبا وممرضة بالفيروس الصيني

أكد الدكتور لطفي عبد السميع صقر مدير عام مستشفى كفر الشيخ العام، أن لا صحة لما تداول عبر صفحات موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، بشأن إصابة 20 طبيبا وممرضة في المستشفى العام، بالفيروس الصيني المستجد، إثر اختلاطهم بحالة مصابة من العاملين في المستشفى.

وقال مدير عام مستشفى كفر الشيخ العام، عبر فيديو نشره عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، إن المستشفى تتبع كافة الإجراءات الاحترازية بشأن انتقال العدوى، مضيفا أن الأطباء اشتبهوا في إصابة فرد من الأمن بالفيروس الصيني المستجد، وسحبوا عينة منه ومن المخالطين له عن طريق المسح الطبي، وأرسلت جميع العينات لمعامل وزارة الصحة في كفر الشيخ.

وأضاف عبد السميع، أن طاقم التمريض المخالط للمشتبه به شعر بحالة من الخوف والشك، وهو ما تم إثره إرسال الدكتورة سوسن سلام وكيل وزارة الصحة في كفر الشيخ، فرق لسحب العينات منهن وجاءت كافة النتائج سليبة بعدما تم ظهور نتيجة 4 تحاليل للمشتبه في إصابتهم والمخالطين.

وفي تدوينة أخرى له، أكد مدير مستشفى كفر الشيخ العام، الانتهاء من إجراء 100 تحليل سريع لاستبيان الإصابة بالفيروس الصيني المستجد، مؤكدا أن كافة النتائج جاءت سلبية، وأن المستشفى خالي تماما من أي إصابات في الطاقم الطبي.

وكانت وزارة الصحة والسكان، أعلنت تسجيل 215 حالة إصابة جديدة بالفيروس الصيني المستجد، بعدما أظهرت التحاليل إيجابية النتائج معمليًا للفيروس إلى جانب 10 حالات وفاة، مشيرة إلى أن أعداد الإصابات بينهم أجنبيين اثنين، ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، دون أن تذكر أي تفاصيل أخرى بشأن وفاة 10 حالات.

فيما قال المستشار نادر سعد المتحدث باسم مجلس الوزراء المصري، إن الخطة الاستراتيجية بشأن مكافحة الفيروس الصيني المستجد، تظهر أن بين 30 لـ50 % من أعداد الوفيات في مصر، نتيجة لتأخر المصابين في دخول المستشفى، وعلينا ألا نغفل أنه حتى الآن لم يوجد علاج أو حل لانتشار الوباء العالمي حتى تعود الحياة لطبيعتها وبالتالي فالجميع معرض للعدوى في أي وقت ما لم يتبع الإرشادات وأعداد الإصابات في تزايد عالميا، ولا تزال مصر قادرة على السيطرة على أعداد الإصابات واستيعاب الحالات المصابة.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى