أخبار مصر

خبير دولي يوضح الحلول المقترحة أمام مصر والسودان قبل ملئ سد النهضة

أوضح الدكتور أحمد المفتي خبير التفاوض الدولي والممثل السابق للسودان في مفاوضات سد النهضة، أن السودان ومصر أمامهما 4 خيارات فقط للعمل بشأن تأكيد إثيوبيا على عزمها لبدء ملء سد النهضة في شهر يونيو 2020.

مشيرا إلى أن إثيوبيا خفضت الخيارات المتاحة أمام السودان ومصر، إلى الخيارات التالية:

وأضاف المفتي، في تصريحات صحفية، أن الخيار الأول المتاح هو فتح نطاق المفاوضات الذي طالبت به إثيوبيا، وهو ما يعني قبول طلب إثيوبيا على الفور إلى جانب أن دول حوض النيل والاتحاد الإفريقي يعني الانسحاب من إعلان مبادئ سد النهضة لسنة 2015، إلى جانب موافقة أمريكا والبنك الدولي والأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن والاتحاد الإفريقي ودول حوض النيل، والمطالبة بوقف التشييد وملء السد حتى الانتهاء من تلك المفاوضات لضمان جديتها.

وأوضح أن الحال الثاني، هو توسيع نطاق الوساطة الدولية الودية، وذلك إذا تم رفض الحل الأول، وسوف يكون ذلك فرصة للسودان ومصر من أجل تصعيد الأمر بشأ، الطلب رسميًا من أمريكا والبنك الدولي والاتحاد الإفريقي وآخرين بشأن التدخل لإقناع إثيوبيا ووقف التشييد والملئ للسد إلى جانب توسيع نطاق المفاوضات علي النحو الذي طالبت به إثيوبيا.

وأضاف أنه في حال رفض إثيوبيا إصدار قرار من مجلس الأمن فسوف تواجه مصر والسودان الخيار المنطقي الوحيد لديهم وهو طلب مجلس الأمن مباشرة إصدار قرار وقف ملئ التشييد وعودة الأطراف الثلاثة إلى المفاوضات الموسعة، التي طلبتها إثيوبيا تحت إشراف مجلس الأمن.

وتابع أن الحل الرابع هو حق الدفاع الشرعي المباشر، والذي يتمثل في حق الدفاع عن النفس لكافة الخيارات الودية الثلاثة إلى جانب استجابة ضغوط جماهير كل منهما لأنه من غير المرضي أن تموت الجماهير عطشا أو غرقا، أو التعرض للمخاطر التي هي خيار تكفله المادة 50 من ميثاق الأمم المتحدة وذلك ينبغي أن يمارس قبل ملء السد.

وأكد أن الحل الأفضل للدول الثلاثة هو الاختيار الأول المقترح من قبل إثيوبي نفسها، على أن يكون ذلك بما يحفظ للدول الشقيقة وكافة دول حوض النيل حقوقها المائية بشكل كامل إلى جانب التنمية الإقليمية المستدامة.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى