أخبار مصر

دار الإفتاء المصرية تحذر المواطنين من شائعات صرخة يوم الجمعة !

حرصت دار الإفتاء المصرية على تحذير كافة مواطني الشعب المصري من جميع الشائعات التي يتم تداولها بكثرة في الساعات الماضية عبر مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بخصوص صرخة يوم الجمعة الموافق 15 رمضان القادم.

وأكدت دار الإفتاء المصرية أن كل المنشورات إضافة إلى الفيديوهات التي تم تداولها عبر مختلف مواقع التواصل الاجتماعي بشأن صرخة يوم الجمعة، هي مجرد أحاديث كاذبة ليس لها أي أساس من الصحة على الإطلاق.

وأشارت أيضاً إلى أن ذلك الحديث المنسوب إلى النبي صلى الله عليه وسلم بخصوص صرخة يوم الجمعة الموافق الخامس عشر من شهر رمضان الكريم، لا يعتبر صحيحاً بأي حال من الأحوال ولا يوجد أي دليل نهائياً على صحة ذلك الحديث.

يُذكر أن الحديث الذي يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي يقول التالي: “في الخامس عشر من شهر رمضان ليلة الجمعة، ستكون فزعة، نفخة توقظ النائم، وتفزع اليقظان، وتخرج النساء من مخدعهن، وفي هذا اليوم سيكون هناك الكثير من الزلازل”.

وشددت دار الإفتاء المصرية على أن جميع المواطنين يجب عليهم عدم تصديق ذلك النوع من الشائعات المغرضة على الإطلاق، وخاصة وأنه لا يهدف إلا لإثارة حالة من الهلع والفزع بين الناس في هذه الأوقات العصيبة التي ينتشر فيها فيروس كورونا المستجد بشكل كبير حول العالم بأكمله.

وطالبت أيضاً بضرورة تحري الدقة جيداً قبل تصديق هذه الأحاديث التي تنسب إلى النبي صلى الله عليه وسلم، ولكن في الحقيقة لا يوجد أي دليل تماماً يثبت صحة هذه الأحاديث بحكم جميع كتب الأديان السماوية بدون استثناء.

وتشهد الفترة الحالية انتشار العديد من الشائعات المغرضة عبر مختلف مواقع التواصل الاجتماعي على كافة المستويات وليس فقط على المستوى الديني، حيث يرغب المغرضون في إثارة البلبلة في الشارع المصري من أجل زيادة الضغوطات على الحكومة المصرية التي تعمل جاهدة على مدار الأسابيع الماضية من أجل مواجهة فيروس كورونا المستجد.

إقرأ أيضاً: فرنسا تؤكد جاهزية تطبيق تعقب مصابي فيروس كورونا مع نهاية مايو الجاري

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى