أخبار مصر

النواب تطالب بالاستجابة لـ”الأطباء” واستثناء 4 فئات من مستشفيات العزل

طالبت نقابة الأطباء باستثناء 4 فئات من العمل في مستشفيات العزل المخصصة لمرضى كوفيد – 19، وعليه طالب سعيد حساسين عضو لجنة الصحة في مجلس النواب، من وزيرة الصحة، الاستجابة لهذا المطلب، والذي أرجعه إلى الأخطار المعرض لها الطواقم الطبيبة في مواجهة فيروس كورونا المستجد وإصابة عدد كبير منهم.

وأوضح عضو مجلس النواب، الفئات المستثناة وهي: “مَن هم أعمارهم فوق الـ 50 عامًا، وكذلك ذوي الأمراض المزمنة كالسكري، والضغط، الربو، وأمراض القلب، وأمراض مناعة)، بالإضافة إلى السيدات الحوامل وكذلك الأمهات لأطفال أعمارهم أقل من 12 عامًا.

وكانت نقابة الأطباء حددت أليات بشأن التعامل مع الطواقم الطبية في مستشفيات العزل، بعد أن تنتهي مدة عملهم في المستشفى، بهدف حمايتهم من التعرض لعدوى كورونا، وتبدأ الإجراءات التي حددتها النقابة بعزل عضو الطاقم الطبي وأخذ مسحة PCR منه، فإذا كانت النتيجة سلبية فإن العزل سيستمر لمدة 48 ساعة ثم تؤخذ مسحة أخرى، وإذا كانت نتيجة المسحة الثانية سلبية ففي هذه الحالة يُسمح لعضو الطاقم الطبى العودة لبيته.

وفي حالة وجود عجز في الكواشف التي تختص بالمسحات، فهنا يمكن أن يكتفوا بإجراء مسحة واحدة، وإذا كانت نتيجة المسحة سلبية يُخيّر عضو الفريق الطبي بين عزل نفسه في بيته أو توفير أماكن للعزل مثل المدن جامعية، أو نزل شباب، أو فنادق لمدة تصل إلى 14 يومًا، بسبب عدم توافر مقومات العزل المطلوبة في بيوت كل الطواقم الطبية.

يذكر أن النقابة العامة لأطباء مصر، أعلنت إصابة نحو 90 طبيبا حتى 30 أبريل الماضي، وعليه تقدمت بطلب مباشر من أجل إجراء مسح لكل أعضاء الفريق الطبي خلال فترات متباعدة بهدف الاكتشاف المبكر للحالات المصابة وعزلهم، مشيرة إلى أن هناك بعض المديرين حريصيين على الأموال وميزانية التحاليل أكثر من الرؤية الحقيقية للوضع، إلى جانب عدم التحليل معناه نقل عدوى لنحو 20 أو 30 شخص وتكلفة العلاج سوف تكون أعلى بكثير من ميزانية العدوى.

وفي وقت سابق، تقدمت النقابة الأطباء، ببلاغ للنائب العام ضد مديرة مستشفى العجمي للعزل في الأسكندرية بعد ورود شكاوى من عدد من الأطباء.

وذكرت النقابة في البلاغ المقدم، أن المديرة تجاهلت سرعة إجراء مسحة وتحليل للطبيب الذي أبلغها بمخالطته لمرضى إيجابيين مصابين بفيروس كورونا المستجد، وذلك قبل أن يتسلم العمل في المستشفى، وبعد يومين كاملين من إلحاح متكرر من قبل الطبيب أُخِذ منه مسحة، وظهرت النتيجة المسحة إيجابية للفيروس، وكان من المفترض أن يُعزل ويبدأ في العلاج، إلا أن المديرة أصرت على إعادة المسحة، وأوضحت النقابة أن إصرارها مخالفة للبروتوكولات العلمية، فهناك نسبة 35% من العينات تكون سلبية بين المصابين فعلا بفيروس كورونا.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى