الجهات المعنية تعزل 500 أسرة بإحدى قرى المحلة الكبرى بسبب انتشار فيروس كورونا

شهد اليوم الجمعة قيام قوات الأمن والشرطة بعزل 500 أسرة في قرية القصيرية في مركز المحلة الكبرى التابعة لمحافظة الغربية، وذلك بالتعاون مع العاملين في وزارة الصحة والسكان بعد اكتشاف بعد الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد في معظم أنحاء القرية.

وتم تنفيذ أمر العزل لجميع الأسر في المربع السكني الذي تم تحديده وسط حضور رفيع المستوى من طرف الجهات المعنية، حيث حضر كلاً من اللواء مجدي عوض مساعد مدير أمن الغربية لقطاع المحلة وسمنود.

ولا يقتصر الأمر على ذلك فحسب، بل حضر أيضاً العميد محمود كشك مأمور مركز شرطة المحلة، إضافة إلى نائب المأمور وأيضاً الدكتورة عبير عبد العزيز مديرة إدارة المحلة الصحية، كما حضر أيضاً الدكتور متولي المكاكي مدير الطب الوقائي رفقة العديد من المراقبين التابعين لإدارة المحلة الصحية.

وانتشرت قوات الأمن بشكل مكثف للغاية في مركز المحلة الكبرى، كما حرصت فرق التطهير والتعقيم التابعة لوزارة الصحة والسكان على القيام بدورها في جميع أنحاء القرية المصابة، كما قامت أيضاً بتوجيه جميع المخالطين الذين تم التأكد من إصابتهم بفيروس كورونا المستجد إلى الوحدة الصحية في حالة ظهور أي أعراض لديهم في الأيام القادمة.

وطالبت قوات الأمن جميع أهالي القرية بضرورة الالتزام بالتعليمات من خلال البقاء في العزل الصحي الإجباري داخل المنازل، من أجل الحفاظ على سلامة جميع المواطنين في القرية إضافة إلى عدم تزايد أعداد المصابين في الأيام القادمة، كما شددت قوات الأمن أيضاً على تطبيق القانون بصرامة وحزم على أي مواطن يخالف التعليمات لحين إعادة فتح القرية مرة أخرى بعد نهاية فترة العزل.

ولا تعتبر هذه القرية هي أول قرية يتم عزل جميع الأهالي الساكنين بها على مستوى جميع محافظات الجمهورية، حيث سبق وأن قامت الجهات المعنية بعزل أكثر من قرية على مدار الأشهر القليلة الماضية بعدما تفشى فيها وباء كورونا بدرجة خطيرة، علماً بأن مصر باتت على مشارف تخطي حاجز 8 آلاف حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد.

إقرأ أيضاً: الإعلام  السعودي يدعو إلى تسريح الوافدين من الوظائف بسبب فيروس كورونا