أخبار مصر

وزيرة الصحة تؤكد حجز مصر الدفعة الأولى من العلاج المعتمد لفيروس كورونا

أكدت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان أن الدولة المصرية قد حجزت بنجاح الدفعة الأولى من العلاج الذي تم اعتماده من طرف منظمة الغذاء والدواء الأمريكية الذي يسمى دواء ريمديسيفير، والمقرر استخدامه في علاج المصابين بفيروس كورونا المستجد في المرحلة القادمة.

وأشارت أيضاً خلال تصريحات تلفزيونية لها اليوم السبت عبر شاشة قناة “إكسترا نيوز” على هامش جولة تفقدية لمستشفى حميات الإسكندرية إلى أن وزارة الصحة والسكان تتابع بصفة مستمرة على مدار الساعة بروتوكولات العلاج الجديدة التي يتم اعتمادها رسمياً حول العالم من أجل علاج المصابين بفيروس كورونا المستجد.

وشددت الدكتورة هالة زايد في حديثها على أن هذه المتابعة تتم في المقام الأول مع منظمة الصحة العالمية والتي اعتمدت بدورها الدواء المقدم من طرف منظمة الغذاء والدواء الأمريكية، حيث يتم استخدام بلازما المتعافين من الوباء من أجل علاج المصابين الجدد بفيروس كورونا المستجد، على أن يتم الكشف مباشرة عن نتائج استخدام ذلك الدواء فور ظهورها.

وأضافت أيضاً أن الشعب المصري تقع عليه مسؤولية كبرى من أجل ضمان عدم استمرار أزمة تفشي وانتشار فيروس كورونا المستجد، حيث يجب على الجميع الالتزام بالإجراءات الوقائية التي أعلنت عنها وزارة الصحة والسكان في أكثر من مناسبة سابقة، وفي مقدمة هذه الإجراءات يأتي التباعد الاجتماعي وتجنب الاختلاط تماماً أو التواجد وسط تجمعات جماهيرية.

وأوضحت الدكتورة هالة زايد في تصريحاتها أن الدور الأكبر في نهاية أزمة فيروس كورونا سوف يكون للمواطن المصري وليس للدولة المصرية أو وزارة الصحة والسكان، حيث بذلت مؤسسات الدولة والحكومة المصرية كل المجهودات الممكنة من أجل حماية المواطنين في الفترة الماضية، لذا الوعي من جانب الناس هو الفيصل الوحيد الآن من أجل ضمان نهاية الأزمة.

وفي الختام، حرصت وزيرة الصحة والسكان على توجيه جزيل الشكر إلى جميع الأطباء والممرضين إضافة إلى العاملين في المستشفيات بصفة عامة على الجهد المبذول من جانبهم طيلة الفترة الماضية، مؤكدة في الوقت ذاته أن الأطقم الطبية أثبتت حتى هذه اللحظة أنها على قدر المسؤولية.

إقرأ أيضاً: فيديو .. وزيرة الصحة تؤكد تزايد أعداد مصابي كورونا بسبب قلة وعي المواطنين

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى