أخبار مصر

يطالبون بالمتعارف عليه.. 7 آلاف طبيب يمتنعون عن التكليف

امتنع أطباء تكليف دفعة مارس 2020، عن التسجيل في النظام الجديد الذي أقرته وزارة الصحة والسكان حديثا، حسب بيان لهم، وعدد أطباء دفعة مارس ليصل إلى نحو 7 آلاف طبيب.

وقال الأطباء إن النظام الجديد به عيوب كثيرة، اعتبروها تهدد مستقبلهم المهني، غير إثبات فشله عند تطبيقه على 800 طبيب، ليروا ذلك واعز يؤكد مخاوفهم وشكوكهم تجاه هذا النظام الجديد عندما يطبق على آلاف الأطباء الشباب.

وذكروا في بيانهم أن ممثلي دفعة التكليف تواصلوا مع مسؤولين في وزارة الصحة على مدى شهرين من أجل تفادي حدوث أي أزمة، والمسؤولون هم: “الدكتورة سحر حلمي مسؤولة التكليف بالوزارة، والدكتور أحمد محيي مساعد وزيرة الصحة، والدكتور محمد فوزي مساعد وزير الصحة للتعليم الطبي المهني، وحتى مكتب وزيرة الصحة”.

وتابع البيان، أنهم أودعوا مذكرة رفض للنظام الجديد وطلبوا تكليفهم على نظم التكليف المتعارف عليه لسنوات، غير أنه لم تحدث استجابة لأي من مطالبهم، وقالوا إنهم تعرضوا لتعنت شديد من جميع مسؤولي وزارة الصحة،مما يوحي بإصرار المسؤولين على تمرير النظام الجديد رغم إثبات فشله مهما كانت التكلفة، مع رفض الاستماع للأطباء.

وأكد الأطباء على مطالبتهم بنظم التكليف المتعارف عليه لسنوات، معلنين كذلك استعدادهم لخدمة البلد في هذا الوقت الحرج بسبب انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد، موضحين أن العائق الذي يقف أمام انضمامهم للمنظومة الصحية هو التعنت الشديد الذي تمارسه وزارة الصحة.

وناشد أطباء التكليف، الرئيس عبدالفتاح السيسي، ورئيس الوزراء المهندس مصطفى مدبولي، ورئيس البرلمان الدكتور علي عبدالعال، بأن يتدخلوا بشكل عاجل مع وزارة الصحة من أجل حل مشكلة تكليف أطباء مارس 2020.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. أولا:نظام أثبت فشلة كان ولابد من الاستماع لمطالب شباب الأطباء ومشاكلهم مع نظام التكليف الجديد. في ظل أزمة عالمية (كورونا) كان يجب مناقشة شباب الأطباء.ثانياً: رفع بدل عدوى الذي هو( تسعة عشر جنيهاً) والقاضي يتقاضي (ثلاثة آلاف جنية)بدل عدوي أين العدل؟ أليس هذا جيش مصر الأبيض أم إن هذه دعاية فقط (شو اعلامي) رفقا بشباب الأطباء حتي لا يهاجروا الي دول الخليج أو أوروبا وأمريكا في بلاد تحترم العلم والعلماء والأطباء وكفانا ظلم وتجبر لهؤلاء الشباب الواعد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى