“الإفتاء”: 4 أمور يجب تجنبها في الـ10 الأواخر من رمضان

قالت دار الإفتاء، إنه يجب في الـ10 ليال الأخيرة من شهر رمضان المبارك، الإكثار من الصلاة والعبادة والتقليل من الالتهاء بالنوم والأكل والكسل والكلام، حتى يحظى المسلم بالنفحات المباركة لتلك الليالي خاصة ليلة القدر.

وأضافت الإفتاء، عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن في الليالي الأخيرة من رمضان بها ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر أي خير من 720.000 ساعة أي “3/4 مليون ساعة”، وكل ساعة فيها أفضل من 60.000 ساعة ومن حرم خيرها فهو المحروم وحقًا ليلة العمر.

وأوضح الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، أن العشر ليالي الأواخر يجب أن تستثمر بهدف الخروج من الشهر الفضيل وقد كتبه الله سبحانه وتعالى من عتقائه من النار، مشيرا إلى أن تلك الأيام لها فضل عظيم ولا يدركه إلا الصالحون.

وأضاف علام، خلال حوار له في إحدى القنوات الفضائية، أن العشر الأواخر من رمضان فرصة تمنح لمن لم يجد ويجتهد في الأيام الماضية من شهر رمضان، مضيفا أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان إذا أقبل العشر الأواخر من رمضان اجتهد وشد المؤزر وأيقظ أهله، وهذا كناية عن أنه يكن كل الاهتمام في العشر الأواخر لعبادة الله عز وجل، ولا يشغله شيء من أمور الحياة عن العشر الأواخر، داعيا لاغتنام الفرصة والإكثار من الصلوات والذكر وصلة الأرحام والدعاء وأن نكون على يقين.

وقال الدكتور محمد الشحات الجندي عضو مجمع البحوث الإسلامية، إن هناك سر في إخفاء ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان، مضيفا أن سبب إخفائهايعود لأنها أنزل فيها القرآن حتى يجتهد كل طالب ليلة القدر في العبادة والصلاة والتسبيح والاستغفار في تلك الفترة.

وأضاف الجندي، أن ليلة القدر لها فضل كبير وعظيم خاصة لأنها الليلة المباركة التي يقول الله تعالى عنها: «إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ» (سورة القدر الآية 1-3).