الجهات الأمنية تكثف بحثها عن إمام مسجد صلى ب20 مواطن رغم إصابته بفيروس كورونا

باتت هناك حالة كبيرة من الخوف والهلع بين المواطنين في محافظة بورسعيد اليوم الجمعة، بعدما قام إمام إحدى المساجد المتواجد داخل المحافظة بتأدية صلاة الجماعة من خلال إمامة أكثر من 20 مواطن داخل المسجد، بالرغم من علم ذلك الإمام جيداً بإصابته بفيروس كورونا المستجد إلا أنه تعمد تأدية صلاة الجماعة في نهاية المطاف.

وأكد اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد خلال تصريحات صحفية له اليوم أن إمام مسجد “مريم القطرية” تم التأكد من بإصابته بالفيروس المستجد، وبالرغم من ذلك إلا أنه أصر على تأدية صلاة الجماعة في المسجد وإمامة 20 مواطن مخالفاً بذلك كل القواعد والإجراءات الوقائية التي أقرتها الحكومة المصرية مؤخراً.

وأشار أيضاً إلى أن الجهات الأمنية تعمل بالتنسيق مع مديرية الصحة في محافظة بورسعيد من أجل البحث عن ذلك الإمام وعزله على الفور في مستشفيات العزل، وخاصة بعدما التأكد من إصابة جميع أفراد أسرته بالكامل بالوباء.

وشدد اللواء عادل الغضبان في حديثه على أن البحث لا يزال جارياً أيضاً عن جميع المخالطين لذلك الإمام وخاصة من صلى خلفه في المسجد، حتى يتم إخضاع الجميع إلى التحاليل والفحوصات اللازمة للكشف عن الفيروس المستجد، على أمل ألا يكون ذلك الإمام سبباً في تزايد أعداد المصابين بالمرض في محافظة بورسعيد خلال الفترة القادمة.

يُذكر أن وزارة الأوقاف قد أعلنت قبل انطلاقة شهر رمضان الكريم الحالي عن استمرار تعليق جميع الصلوات في المساجد إضافة إلى صلاة الجمعة لحين إشعار آخر، نظراً لأن التجمعات البشرية تعتبر من ضمن أسهل الوسائل التي يمكن أن تنتقل العدوى من خلالها بين البشر.

ومن جانبها، أوضحت الحكومة المصرية ممثلة في مجلس الوزراء المصري في أكثر من مناسبة سابقة أن العقوبات سوف تكون صارمة للغاية على أي مواطن يخالف التعليمات التي أقرتها الدولة المصرية، وخاصة وأن الهدف الرئيسي من وراء هذه التعليمات هو ضمان الحفاظ على سلامة المواطنين لحين نهاية هذه الأزمة عما قريب في حالة اكتشاف العلاج المناسب.

إقرأ أيضاً: الصحة العالمية تحسم الجدل بشأن مساهمة الفلفل والشطة في الوقاية من كورونا