أخبار مصر

بيان هام من “البحوث الفلكية” بشأن فترة الهدوء الشمسي وتأثيرها على الأرض

قال رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية الدكتور جاد القاضى، بأن للشمس عدة ظواهر مختلفة تعرف بالظواهر الشمسية مثل “البقع الشمسية – الشطوط الشمسية – ألسنة اللهب – الانفجارات الشمسية – الحبيبات الشمسية – الصياخد – الشعيلات – الفتائل السوداء – الرياح الشمسية” ويمكن رؤيتها في جو الشمس (الفوتوسفير- الكروموسفير- الإكليل).

وبحسب بيان المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية اليوم السبت، أكد الدكتور “محمد غريب” أستاذ الفيزياء الشمسية بالمعهد القومي للبحوث، أنه يمكن استبيان هذه الظواهر باستخدام التليسكوبات الشمسية التي بواسطتها نرى قرص الشمس مسقطًا على شاشة بيضاء أو مصورًا من خلال كاميرات فائقة السرعة، أو من خلال مرشحات خاصة تنتقي من الأطوال الموجية ما يتناسب مع الظاهرة التي تمر من خلالها أو بالتحليلات الطيفية التي نعرف منها العناصر التي تتكون منها الشمس ومدى وفرتها.

وأكد “غريب” أن من أهم هذه الظواهر الشمسية ظاهرة البقع الشمسية (أو الكلف الشمسية)، والتي قد تكون وجودها مؤشرًا على حدوث ظواهر أخرى.

وأضاف غريب، أن أول من اكتشف البقع الشمسية هم الصينيين منذ ألفي عام، بينما رصُدت البقع الشمسية للمرة الأولى باستخدام التليسكوب عن طريق الفلكي الإيطالي “جاليليو جاليلي” عام 1610م، حيث قام جاليليو بسلسلة منظمة من الأرصاد لهذه البقع، وقاده اكتشاف أن هذه البقع تتحرك على سطح الشمس إلى اكتشاف أن الشمس تدور حول نفسها، واكتشف العالم الفلكي الألماني “صمويل هانريش شواب” في عام 1843م أن للبقع الشمسية دورة عُرفت بدورة النشاط الشمسي (Solar Cycle) من خلال نشاط البقع الشمسية هي 11 سنة أرضية تقريبًا.

وتبدأ الدورة الشمسية بفترة نشاط منخفض جدًا تقل فيه عدد البقع الشمسية بما يعرف بفترة الهدؤ الشمسي بعدد من البقع الشمسية يتراوح بين 0-5 بقعة لمدة تقارب ثلاث الى أربع سنوات ثم فترة آخرى تقارب نفس العدد من السنوات تعرف بفترة النشاط الشمسي يصل عدد البقع الشمسية فيها إلى نحو 100 بقعة أو أكثر في وقت النشاط (وصل عدد البقع الشمسية نحو 200 بقعة في نشاطها عام 1960) ثم يبدأ النشاط الشمسى بعد ذلك فى الانخفاض مرة أخرى تدريجيا خلال الأربع سنوات التالية حتى تنتهي دورة الشمس بفترة هدوء مرة أخرى بدون بقع شمسية.

يبدو أن لهذه الدورة دورة البقع الشمسية تأثيراً في مناخ الأرض، حيث إن الفترة من عام 1645م إلى 1715م كانت فترة هدوء شمسي تام، حيث لم تُلاحظ أي بقعة شمسية لمدة سبع سنوات متواصلة، وقد ترافق ذلك مع ازدياد البرودة في نصف الكرة الشمالي، فيما يشار إليه بالحقبة الجليدية الصغرى حيث أن هناك نظريات عدة تربط بين النشاط الشمسي والتغيّرات في المناخ والعمليات البيولوجية للإنسان والحيوان والنبات.

وبحسب ما جاء بالبيان، نحن الآن في بداية الدورة رقم 25 من دورات النشاط الشمسي، التي بدأت آواخر عام 2019م وبداية عام 2020م بهدوء شمسي كما هو المعتاد، ومن المتوقع أن تستمر حتى عام 2030م.

وتم إجراء العديد من التنبؤات المختلفة فيما يتعلق بقوة هذه الدورة فهناك تنبؤات تقول إن هذه الدورة ستكون مشابهة للدورة الشمسية السابقة رقم 24 في قوتها، وتنبؤات أخرى تنص على أن الدورة الشمسية 25 ستكون ضعيفة جدًا، وما علينا إلا الانتظار ومراقبة الشمس يوميًا كما يقوم بذلك المعهد من خلال تلسكوبه الشمسي.

وأكد المعهد، أن النشاط الشمسي الذي تمثله البقع الشمسية، يتم رصده منذ عدة أشهر؛ وهي حالات طبيعية تحدث في بداية أية دورة شمسية جديدة للبقع.

وأشار بيان المعهد، إلى عدم وجود تأثير سلبي على الكرة الأرضية إطلاقًا كون الشمس هادئة والمجموعة الشمسية تستمر فترة أو أشهر، وليس هناك دلائل على حدوث عصر جليدي أو مؤشر بذلك.

وأوضح المعهد أنه يرحب بالمهتمين لزيارته ومتابعة تلك الأرصاد من خلال التلسكوبات المتخصصة بالمعهد.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى