مجهولة المصدر.. الدواء المصرية تحذر من بيع كواشف كورونا على فيس بوك

Advertisements

وجود هذا الخبر على أي موقع بخلاف (مصر 365) يعني أن المحتوى مسروق ولا يوجد إذن من مصر 365 لنشر الخبر.

رصدت هيئة الدواء المصرية، عدد من الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي تعمل على ترويج بيع كواشف تشخيص فيروس كورونا المستجد “كوفيد -19”.

وأوضحت الهيئة، في بيان صدر عنها اليوم الاثنين، أن الكواشف المروج لها عن طريق تلك الصفحات هي مجهولة المصدر، مؤكدة كذلك على توجه كل الكواشف الطبية المستوردة التي تختص بالكشف عن فيروس كورونا المستجد إلى الجهات الحكومية التي تختص بالكشف عن وعلاج الفيروس فقط، وبيعها أو تداولها غير مصرح به لأي جهة ثانية.

Advertisements

وشدتت الهيئة على المتابعة الدورية غير حملات التفتيش والرقابة على كل الشركات التي تستورد الكواشف التشخيصية لتشخيص فيروس كورونا، بكل الأنواع الخاصة بها من أجل ضمان الالتزام بالإجراءات المتبعة لها، والتأكد من أنها لا تورد الكواشف للمعامل الخاصة والصيدليات.

كما شددت الهيئة أيضًا على نها ستتخذ كل الإجراءات القانونية بالتعاون مع الجهات الرقابية المختلفة من أجل فرض السيطرة على سوق الدواء ومنافذ بيع الأدوية والمستلزمات الطبية.


وطالبت هيئة الدواء المصرية، المواطنين بضرورة أن يراجعوا مقدمي الخدمات الصحية في هذا الشأن، وأن يتخذوا كل الإجراءات الاحترازية اللازمة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وكانت وزارة الصحة والسكان بصفة رسمية أمس الأحد كشفت عن آخر تطورات أزمة تفشي وانتشار فيروس كورونا المستجد على مستوى جميع محافظات الجمهورية في مصر، حيث تم تسجيل المزيد من أعداد المصابين الجدد كما تعافت العديد من الحالات من المرض أيضاً.

وأكد الدكتور خالد مجاهد المستشار الإعلامي للدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان والمتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة والسكان في بيان رسمي اليوم، أن إجمالي عدد المصابين بالفيروس المستجد قد ارتفع بعد وصوله إلى 12229 حالة، بعدما تم رصد اليوم الأحد 510 إصابة جديدة في كافة أنحاء الجمهورية.

وأشار أيضاً إلى أن جميع المصابين يلقون أفضل رعاية طبية ممكنة من جانب الأطباء والممرضين في مختلف مستشفيات العزل على نفقة الدولة، وذلك بناءً على توصية منظمة الصحة العالمية منذ اللحظة الأولى التي تفشى فيها ذلك المرض.

وقال الدكتور خالد مجاهد في البيان على أن أمس الأحد قد شهد تسجيل 18 حالة وفاة جديدة في مصر، وبالتالي ارتفع عدد الوفيات من خلال وصوله إلى 630 حالة وفاة مع الوضع في الاعتبار أن النسبة الأكبر من الوفيات تعود إلى كبار السن.

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق