تعرف على أفضل أوقات إخراج زكاة الفطر رغم اختلاف الرأي بين الفقهاء

Advertisements

وجود هذا الخبر على أي موقع بخلاف (مصر 365) يعني أن المحتوى مسروق ولا يوجد إذن من مصر 365 لنشر الخبر.

تعتبر زكاة الفطر أحد أهم الضروريات على الإطلاق التي أمرنا بها الشرع الإسلامي على مر التاريخ بأكمله، نظراً لأنها تعد بمثابة الصدقة الجارية التي يساعد بها الإنسان المسلم المحتاجين في أيام عيد الفطر المبارك بعد نهاية شهر رمضان الكريم مباشرة.

واختلف الفقهاء فيما سبق ولا يزالوا مختلفين إلى غاية هذه اللحظة حول الموعد المناسب لإخراج زكاة الفطر إلى المحتاجين، علماً بأن زكاة الفطر تغني عن الإنسان المسلم الأيام التي لم يتمكن من الصيام فيها خلال شهر رمضان الكريم.

Advertisements

ويرى بعض الفقهاء أنه من الضروري إخراج زكاة الفطر بعد غروب شمس آخر يوم من أيام شهر رمضان أي ليلة عيد الفطر المبارك بمعنى أصح، أما البعض الآخر يرون أن زكاة الفطر من الواجب إخراجها مع فجر أول يوم من أيام العيد، علماً بأن الهدف الرئيسي من زكاة الفطر هو تحقيق الاستفادة المالية للمحتاجين طيلة أيام العيد.

ولا يقتصر الخلاف بين الفقهاء عند ذلك الحد وحسب، بل إن الخلاف يشمل أيضاً حكم زكاة الفطر بالنسبة إلى المولود الجديد الذي تتم ولادته في الفترة التي تتراوح بين غروب الشمس في آخر أيام شهر رمضان وبين مطلع فجر أول أيام العيد.


ويرى بعض الفقهاء أن ذلك المولود الذي تتم ولادته في تلك الفترة تعتبر الصدقة على أهله واجبة، ولكن البعض الآخر من الفقهاء لا يتفقون تماماً مع هذا الرأي ويرون أن الصدقة غير واجبة، وهو الوضع ذاته أيضاً بالنسبة إلى الشخص المتوفى سواء خلال هذه الفترة أو قبلها.

ومن الأفضل بدون أدنى شك بعيداً عن آراء جميع الفقهاء أن إخراج زكاة الفطر لابد أن يتم قبل أول أيام العيد بفترة كافية، حتى يتمكن المحتاجين من الاستفادة والاستمتاع بالأموال وشراء كل ما يلزمهم إضافة إلى ما يلزم أسرهم، وحينها يحصل الإنسان المسلم على ثواب أكبر من الثواب الذي سوف يحصل عليه في حالة الانتظار وتأخير زكاة الفطر بدون أي داعي على الإطلاق.

إقرأ أيضاً: تطور جديد بخصوص العقارات الطبية القادرة على القضاء على فيروس كورونا

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق