أخبار مصر

تعرف على حقيقة إصابة 45 عنصرا من الطاقم الطبي بمستشفى الدمرداش بكورونا

كشفت جامعة عين شمس حقيقة ما تردد حول إصابة 45 عنصرا من الطاقم الطبي بمستشفى الدمرداش الجامعي بفيروس كورونا المستجد، وما أثير من أن قسم الصدر في المستشفى تم غلقه.

وقال رئيس جامعة عين شمس، الدكتور محمود المتيني، إن المستشفي تعمل بكامل طاقتها، وأنه من الطبيعي إصابة عدد من الأطقم الطبية بفيروس كورونا، كما يحدث في كل دول العالم، ولكن عدد المصابين في مثل هذه الحالات يتراوح بين 2 – 3 من الطاقم الطبي، ويتم عزلهم، وتوفير العلاج المناسب، كما تتاح لهم كافة سبل الراحة، وهذا يحدث في مصر وكل دول العالم.

وأضاف رئيس جامعة عين شمس، أن كل العاملين في الكادر الطبي يعلمون أنهم معرضون للإصابة، حيث إنهم في الصفوف الأمامية في مواجهة الفيروس، ويعملون جميعا لعلاج المرضى، وهذه هي الرسالة السامية للأطباء وجميع العاملين في القطاع الطبي.

وشدد المتيني، على ضرورة تكاتف الجميع، وعدم ترويج شائعات من شأنها زعزعة استقرار الأطقم الطبية، التي تخاطر بأرواحها لعلاج المصابون بالفيروس التاجي، مناشدا الجميع دعم الأطقم الطبية في هذه المرحلة الحرجة من مواجهة الفيروس.

وأوضح، أن المستشفى يتابع ويؤكد على التزام جميع العاملين بارتداء الواقيات الشخصية، وإتباع جميع سياسات مكافحة العدوى من قبل جميع العاملين والمترددين على المستشفى، مؤكدا أنه يتم منح أجازة لبعض المخالطين للحالات المصابة، الذين ثبت سلبية نتائج تحاليلهم.

كان الدكتور محمود المتينى قد قرر تخصيص مستشفى العبور التخصصي التابعة لمستشفيات جامعة عين شمس، لعزل وعلاج أعضاء هيئة التدريس والعاملين بالجامعة، بالإضافة إلى المرضى المتواجدين بمستشفيات جامعة عين شمس، والذين تثبت إصابتهم بفيروس كورونا المستجد، مؤكدا أنه يتم التنسيق مع غرفة عمليات وزارة الصحة بشكل يومي لمتابعة الحالات المحجوزة بالمستشفى.

 

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى