أخبار مصر

عودة الدراسة ومصروفات المدارس.. وزير التعليم يحسم جدل 5 ملفات شائكة

حسم الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، جدل عددٍ من الملفات المهمة التي تهم جميع الطلاب وأولياء أمورهم، بشأ ما يخص نتيجة الصف الأول والصف الثاني الثانوي، وكذا المصروفات الدراسية في المدارس الخاصة، وامتحانات الثانوية العامة، إلى جانب موضوع عودة الدراسة في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19”.

وقال وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، في مداخلة هاتفية ببرنامج “الحكاية”، مع الإعلامي عمرو أديب، والمذاع عبر فضائية “mbc مصر”، إن الوزارة ستدرس فكرة مصروفات المدارس الخاصة مع أصحاب المدارس الخاصة، خلال فترة الصيف الحالي، وقبل بدء العام الدراسي الجديد.

وأضاف وزير التعليم، أن المفاوضات مع أصحاب المدارس الخاصة ستكون مبنية على ضوء الظروف التي ستعيشها البلد ما بعد أزمة كورونا، أما عن نتيجة امتحانات الصفين الأول والثاني الثانوي، أكد وزير التعليم الانتهاء من تصحيح امتحانات الصفين بالكامل، مشيرا إلى أن إعلان النتيجة سيكون يوم السبت المقبل.

وتابع: “نتيجة الصف الأول والصف الثاني الثانوي، ستظهر أمام الطلاب هذا العام بشكلٍ مفصلٍ؛ حيث ستوضح النتيجة للطالب موقفه في المادة ودرجته فيها، وكذا موقفه بالنسبة إلى زملائه، إضافة إلى ما يحتاج إلى تطوير نفسه فيه، خلال العام الدراسي المقبل.

وعن امتحانات الشهادة الثانوية، أوضح الدكتور طارق شوقي أن عقد امتحانات الثانوية العامة “قرار دولة”، وأنه لا يجرى اتخاذه بقرارٍ منفرد منه، مؤكدا: “هاشتاج مطالب إلغاء امتحانات الثانوية العامة أو استبدال أبحاث بها، معظمها حسابات وهمية ومزيفة، ولجان إلكترونية تعمل ضد وزارة التعليم، وتدعمها (الجزيرة)”.

وأضاف وزير التعليم أن هذه الحرب هدفها إنهاك الدولة وكذا أولياء الأمور والطلاب المجتهدين، متابعا: “ضميرنا مرتاح جدًّا من جانب طلاب الثانوية العامة، لأن الدولة عملت الواجب في بحث الوضع، واتخذت الإجراءات اللازمة من أجل حماية لجان امتحانات الثانوية العامة”.

وعن فكرة عودة الدراسة، أعلن وزير التربية والتعليم الفني أن الوزارة أعدت نحو 5 سيناريوهات من أجل إدارة العام الدراسي الجديد، في ظل أزمة فيروس كورونا، مشيرا إلى أن الوزارة سوف تختار السيناريو الأنسب للطلاب، وذلك سيكون وفقًا لمستوى انتشار فيروس كورونا المستجد، وتسلسل انتشاره وقت بدء الدراسة.

وأوضح أنه لا يمكنهم إعلان تفاصيل هذه السيناريوهات للرأي العام خلال الوقت الراهن، ولكن ستعلن بعد دراسة الوضع وأخذ الموافقات اللازمة على التنفيذ، مشسيرا إلى أن أبرز المقترحات كان عبارة عن أن تصبح أيام الدراسة في المدارس أقل، إضافة إلى أنه سيجرى التوسع في استخدام التكنولوجيا بشكل أكبر.

وأشار شوقي إلى أن من الممكن أن يجرى تقسيم الدفعة إلى 3 فرق، على سبيل الأمثلة المقترحة؛ وذلك بمعنى أن الفصل لو كان به 30 طالبًا، فسوف نجعل كل 10 طلاب يذهبون إلى المدرسة يومين في الأسبوع ويكملون باقي الأسبوع بحصصٍ “أون لاين” على المنصات التعليمية، ودراسة إمكانية الاعتماد على مزيج من أكثر من نوع من نوعيات التقييمات للطلاب.

وأشار الوزير إلى أنه يجب على أولياء الأمور والطلاب الاطمئنان؛ حيث إن الدولة حريصة جدًّا على مصلحة الطلاب: “مش هنضيَّع السنة على الأولاد، وفي نفس الوقت مش هنضر صحتهم”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى