أخبار مصر

مطار القاهرة يستعين بكاميرات ذكية من أجل قياس درجة حرارة القادمين من الخارج

أوضح مصدر مسؤول في مطار القاهرة الدولي أنه قد تم البدء في الاستعانة بمنظومة الكاميرات الذكية أي الحرارية في مختلف أنحاء المطار سواء مباني الركاب أو حتى صالات السفر، من أجل المساهمة في مكافحة فيروس كورونا المستجد وعدم منحه فرصة الانتشار بشكل أكبر في الدولة المصرية خلال المرحلة القادمة بعد عودة حركة الطيران الداخلية والخارجية.

وأكد المصدر أن هذه الكاميرات الذكية أو الحرارية لديها القدرة على قياس درجة الحرارة لكافة العاملين والركاب القادمين من الخارج، حيث تعتمد على الأشعة تحت الحمراء من خلال تصوير الأشخاص بداية من الرأس حتى الخصر بدو ن أن يشعر أحد بأي شيء على الإطلاق.

وأشار أيضاً إلى أن هذه الكاميرات ترصد جميع الأشخاص قبل وصولهم إلى منطقة الجوازات، وفي حالة اكتشاف ارتفاع درجة حرارة أي واحد منهم تقوم الكاميرا بتوجيه إنذار فوري بعد تحديد ذلك الشخص، على أن يقوم بعدها أطباء الحجر الصحي بالكشف الظاهري على ذلك الشخص ثم إجراء تحليل PCR له وعزله لحين ظهور نتائج التحليل حتى يتم التأكد من عدم إصابته بالفيروس المستجد.

وشدد المصدر على أن هذه الكاميرات الذكية قد تركيبها بالكامل في مبنى الركاب 3 بمطار القاهرة الدولي، ولا يقتصر الأمر على ذلك فحسب بل تم تجربتها أيضاً على بعض العاملين القادمين من الخارج في الفترة الماضية من أجل التأكد من مدى جودتها قبل عودة حركة الطيران مرة أخرى.

وأضاف أيضاً أن هذه الكاميرات الذكية سوف يتم تركيبها في مختلف صالات مطار القاهرة الدولي، إضافة إلى كافة المطارات على مستوى الجمهورية خلال الأسابيع القليلة القادمة حتى تضمن الدولة المصرية عدم دخول وباء كورونا من جديد من خارج البلاد مثلما حدث في الأشهر الماضية.

وأوضح المصدر أن العديد من الدول حول العالم قد استعانت مؤخراً بهذه الكاميرات الذكية، وليس فقط داخل المطارات بل شمل الأمر أيضاً بعض مراكز التسوق العالمية التي دائماً ما تكون مزدحمة، مما ساهم في الكشف عن الحالات المشتبه في إصابتها بفيروس كورونا.

إقرأ أيضاً: رسمياً .. مجلس الوزراء ينفي 12 شائعة تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى