أخبار مصر

السيسي يحذر من استمرار أي طرف في البحث عن حل عسكري للأزمة الليبية

أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن جهود البرلمان والجيش الوطني الليبي مكنت من التوصل إلى مباردةٍ شاملة من أجل إنهاء الصراع في ليبيا.

وأكد السيسي، خلال مؤتمر صحفي اليوم، بحضور عقيلة صالح رئيس البرلمان الليبي، وخليفة حفتر قائد الجيش الليبي، أن هذه لحظة مهمة تطلعت لها خلال السنوات الماضية، وهي لحظة الإعلان عن مبادرة لحل الصراع، وبداية مرحلة جديدة لعودة الحياة الآمنة والطبيعية.

وأوضح أن مصر حريصة على إنهاء معاناة الشعب الليبي، مشددا على خطورة الوضع الراهن والذي تمتد تداعياته إلى دول الجوار الليبي والإقليمي والدولي: “ما يقلقنا ممارسات بعض الأطراف على الساحة الليبية، رغم الجهود الدولية لإيجاد حلٍ مناسبٍ للأزمة.. وأحذر من استمرار أي طرف وإصرار أي طرف على الاستمرار في البحث عن حل عسكري للأزمة”.

كان الرئيس عبد الفتاح السيسي أعلن، اليوم السبت، إطلاق إعلان القاهرة من أجل حل الأزمة الليبية، حفاظًا على وحدة واستقرار الأراضي الليبية، وكذا مقدرات الشعب.

وأكد الرئيس السيسي، في مؤتمر صحفي أقيم بقصر الاتحادية، بحضور رئيس مجلس النواب الليبي المستشار عقيلة صالح، والقائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر، أن “إعلان القاهرة” رسالة إلى العالم، يحمل رغبة أكيدة في إنفاذ إرادة الشعب الليبي، الساعية إلى ووضع مصلحة ليبيا تأتي فوق أي اعتبار والاستقرار والبناء والحفاظ على سيادة البلاد ووحدته.

يتضمن “إعلان القاهرة” الآتي:

– احترام الجهود الأممية لحل الأزمة الليبية في إطارها السياسي.

– وقف إطلاق النار بعد 48 ساعة في عموم الأراضي الليبية.

– تفكيك المليشيات وتسليم أسلحتها إلى الجيش الوطني الليبي.

– طرد المرتزقة الأجانب إلى خارج البلاد.

– استكمال أعمال مبادرة “5+5” برعاية الأمم المتحدة.

– ضمان تمثيل عادل لكل أقاليم ليبيا الثلاثة لإدارة الحكم في ليبيا للمرة الأولى في تاريخ البلاد.

– إجراء انتخابات نزيهة وتوزيع عادل وشفاف على كل المواطنين، دون استحواذ أي ميليشيات على أي من مقدرات الليبيين.

– إطلاق إعلان دستوري ينظم العملية السياسية في البلاد.

وأشار الرئيس السيسي إلى أن مصر تتطلع إلى تعاون كل الدول من أجل مساندة هذه الخطوة البناءة؛ لتعود ليبيا بقوة إلى المجتمع الليبي، داعية المنطقة الشرقية بالتوجه إلى الأمم المتحدة في جنيف، بحضور ممثلي الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي ودول الجوار الليبي.

وأوضح الرئيس أن “إعلان القاهرة” مبادرة مهمة لإنهاء العنف في ليبيا، كي تبدأ مرحلة جديدة من الحياة الطبيعية، معربا عن سعادته بإعلان المبادرة من مصر، مشيرة أنه نتيجة جهود مخلصة طوال السنوات الماضية لرأب الصدع الليبي، وحذر من خطورة الوضع الراهن في ليبيا.

وتابع: “ما يقلقنا ممارسات بعض الأطراف على الساحة الليبية والتدخلات الخارجية”، محذرًا أي طرف في ليبا من الإصرار على الحل العسكري للأزمة الليبية، مؤكدا أن مصر تتابع مع الإخوة الليبيين ما يحدث هناك عن كثب.

وشدد على أن مصر ترفض التصعيد الذي ينذر بعواقب وخيمة في كامل المنطقة، ولا يمكن أن يكون هناك استقرار في ليبيا إلا بوحدة وسلامة المؤسسات الوطنية.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى