تخصيص 7 مستشفيات جديدة لاستقبال مرضى فيروس كورونا .. تعرف عليها

أعلنت هيئة المستشفيات والمعاهد التعليمية التابعة لوزارة الصحة والسكان بصفة رسمية اليوم السبت عن تخصيص 7 مستشفيات جديدة، من أجل استقبال مرضى فيروس كورونا المستجد إضافة إلى الحالات المشتبه في إصابتها والمفترض إجراء التحاليل اللازمة لها.

وأكدت الهيئة أن دور هذه المستشفيات الجديدة لن يختلف تماماً عن جميع المستشفيات التي تم تخصيصها حتى هذه اللحظة لعلاج مرضى ذلك الوباء على مستوى كافة محافظات الجمهورية.

وأشارت أيضاً إلى أن المستشفيات السبعة الجديدة قد تم إرسال خطاب رسمي لها يشرح لها بالتفصيل المطلوب منها في المرحلة القادمة، وذلك فيما يتعلق بالإجراءات المفروض إتباعها في جميع أقسام كل المستشفيات على حدى إضافة إلى المعايير التي يجب الالتزام بها بشكل كامل.

وشددت هيئة المستشفيات والمعاهد التعليمية على أن المستشفيات الجديدة سوف تعمل بكامل طاقتها وكل أقسامها ستكون جاهزة لاستقبال مرضى الفيروس المستجد، وذلك يشمل قسم الطوارئ إضافة إلى كافة الأقسام الداخلية مع إمكانية إجراء بعض التدخلات الأخرى للمصابين مثل جراحة العظام وحالات الولادة وأيضاً الجراحات العامة.

وأضافت أيضاً أن كل مستشفى سوف تكون مطالبة بتوفير الحماية اللازمة للأطقم الطبية العاملة فيها إضافة إلى كافة المرضى من خلال الحرص على نظافة البيئة سواء بداخل المستشفى أو حتى المحيطة بها.

وإليكم الآن أسماء المستشفيات السبعة الجديدة التي تم تخصيصها لاستقبال مرضى فيروس كورونا:

  • مستشفى المطرية.
  • مستشفى أحمد ماهر.
  • مستشفى شبين الكوم.
  • مستشفى الساحل.
  • مستشفى بنها.
  • مستشفى الأحرار.
  • مستشفى سوهاج.

يُذكر أن وزارة الصحة والسكان كان قد خصصت في وقت سابق أكثر من 330 مستشفى في جميع محافظات الجمهورية من أجل استقبال حالات كورونا أو الحالات المشتبه في إصابتها بالمرض، ويرجع ذلك إلى تزايد أعداد المصابين بشكل ملفت للغاية خلال الأيام الماضية مما زاد من العبء على مستشفيات الحميات وخاصة على الأطقم الطبية العاملة فيها.

وتسعى وزارة الصحة والسكان إلى السيطرة على الوباء قدر الإمكان، ولا يقتصر الأمر على تخصيص ذلك العدد الكبير من المستشفيات من أجل علاج المرضى، بل إنها قامت بتطبيق العزل المنزلي أيضاً على العديد من الحالات التي تعاني من أعراض بسيطة أو التي لا تعاني من أعراض المرض تماماً.

ويتوقع العديد من الخبراء أن ترتفع معدلات الإصابة بفيروس كورونا في مصر خلال الأيام القادمة، وخاصة في حالة عدم التزام جزء كبير من المواطنين بالإجراءات الوقائية التي أقرتها وزارة الصحة والسكان في وقت سابق.