الصحة تكشف: عقار ريمديسيفير يكفي كل المصابين في مصر

أكد الدكتور حسام حسني، رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا بوزارة الصحة، عدم وجود نية لديهم في أن يكون هناك حظرا كاملا، وإنما من الواجب هو رفع الوعي بالإضافة إلى اتخاذ الإجراءات الاحترازية كاملة، مشيرا إلى فهم المواطنين لخطورة فيروس كورونا من ناحية سرعة انتشاره واستطاعته نشر العدوى لأكثر من شخص.

وأشار حسني، في مداخلة هاتفية مع الإعلامية لبني عسل، ببرنامج “الحياة اليوم”، المذاع عبر فضائية “الحياة”، مساء أمس السبت،أن الحالات المصابة بكورونا لا تعالج بنفس الأدوية، والأمر يختلف حسب استجابة المرضي، لافتا إلى الجهودالمبذولة من قبل الدولة تجاه دواء ريمديسيفير حتى بداية تصنيعه.

عقار ريمديسيفير الذي يعقد عليه الملايين أمالا، أشار رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا بوزارة الصحة أنه في طور الدراسة، وليس كل المرضى يسيتجيبون له، مؤكدا أنه يعطى من خلال الحقن الوريدي لذا فهو غير صلح للعزل المنزلي، وعليه فهو يعطى للحالات شديدة الخطورة والحرجة، وأكد أن العقار شرعت مصر في تصنيعه وأن م تم تنفيذه يكفي جميع المصابين داخل مصر.

وأعلنت وزارة الصحة والسكان أمس السبت الموافق 27 يونيو 2020 عن آخر تطورات أزمة تفشي وانتشار فيروس كورونا المستجد، حيث تم رصد المزيد من الحالات الجديدة على كافة المستويات سواء بالنسبة إلى المصابين أو الوفيات أو حتى المتعافين كما كان الحال تماماً في الأسابيع القليلة الماضية.

وقال الدكتور خالد مجاهد المستشار الإعلامي الخاص بالدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان والمتحدث الرسمي باسم الوزارة في بيان رسمي أمس السبت، أن كل المواطنين داخل مصر على مستوى جميع محافظات الجمهورية يتوجب عليهم مواصلة الالتزام الكامل بكافة الإجراءات الوقائية التي تم الإعلان عنها في أكثر من مناسبة سابقة.

وأضاف أن الدولة المصرية تبدأ اليوم مرحلة جديدة في إطار خطة التعايش مع الوباء مثلما هو حال كل دول العالم الأخرى، مشدداً في الوقت ذاته على أن الحياة لن تعود إلى طبيعتها إلا في حالة تطبيق كافة التدابير الاحترازية اللازمة مثل غسل اليدين بالماء والصابون إضافة إلى التباعد الاجتماعي وأيضاً ارتداء الكمامات في الأماكن العامة والمزدحمة.

وسجلت الصحة 1168 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد و88 حالة وفاة، في إحصائيات أمس.