أخبار مصر

خبير يوضح نقطة الخلاف حول سد النهضة ومتى نتوجه لمحكمة العدل

قال عضو اللجنة الوطنية لتقييم آثار سد النهضة، الدكتور علاء الظواهري، إن نقطة الخلاف مع إثيوبيا حول سد النهضة كانت بشأن سنوات الجفاف والجفاف الممتد، والموقف المصري يعتمد على عدم ملء السد إلا بعد الاتفاق.

وأضاف في مداخلة هاتفية لبرنامج “التاسعة”، المذاع على القناة المصرية الأولى، الأربعاء: إثيوبيا ترى أن سد النهضة ليس لاستهلاك المياه بل لتوليد الكهرباء، وكان هناك اتفاق بنسبة 90% حول البنود الفنية لسد النهضة

وأوضح “الظواهري”، أن المعادلة الصعبة كانت كيف تتعامل مع السد بتوليد الكهرباء الممكنة لإثيوبيا وتقليل الأضرار على دولتي المصب السودان ومصر، وبناء على هذا الفريق الفني المصري وضع سيناريوهات عديدة وصلنا فيها إلى اتفاق منصف وعادل يجعل إثيوبيا تولد الكهرباء.

ولفت إلى أن مصر ترفض ملء سد النهضة بشكل أحادي دون اتفاق، وقد نصعد قضية السد إلى محكمة العدل الدولية إذا لم نصل إلى اتفاق، مشيرًا أن إثيوبيا تراجعت عقب الاتفاق النهائي حول سد النهضة في اجتماعات واشنطن.

خطوات مصر القادمة إذا لم يتم التوصل لاتفاق حول سد النهضة

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى