أخبار مصر

اقتراح جديد من مصر بشأن سد النهضة لمساعدة إثيوبيا على توليد الكهرباء

لا يزال ملف مفاوضات سد النهضة يعتبر بمثابة الهاجس الأكبر لكل مواطن من مواطني الشعب المصري في الوقت الحالي، نظراً لأن الأمر لا يتعلق فقط بمجرد سد يساعد دولة إثيوبيا على توليد الكهرباء وتحقيق الكهرباء، وإنما قد يؤدي إلى انخفاض منسوب مياه نهر النيل في دول المصب مثل مصر والسودان مما يعني تهديد حياة المواطنين.

وشهد اليوم الأحد الاجتماع الثاني الذي ترأسه الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري المصري وسط حضور المراقبين والخبراء، من أجل توضيح موقف الجانب المصري بخصوص عملية ملء وتشغيل سد النهضة.

وأكدت وزارة الموارد المائية والري المصرية في بيان رسمي أن فريق التفاوض المصري قام باستعراض جميع النقاط الفنية والقانونية التي لا تزال محور الخلاف مع الجانب الإثيوبي حتى هذه اللحظة.

وأشارت أيضاً إلى أن وجهة النظر الخاصة بكل طرف من الأطراف المعنية لا تزال مختلفة بشكل كبير، بالرغم من استمرار هذه المفاوضات بين مصر والسودان وإثيوبيا على مدار السنوات الماضية وخاصة في الأشهر القليلة السابقة من العام الحالي 2020 أو العام الذي سبقه 2019.

وشددت وزارة الموارد المائية والري على أن الدولة المصرية ليس لديها أي اعتراض على الإطلاق بسبب رغبة إثيوبيا أو أي دولة أخرى من دول حوض النيل في القيام بمشروعات التنمية مستغلة مياه نهر النيل، نظراً لأن مصر حريصة دائماً على دعم مجهودات أشقائها من أجل ضمان رخاء الشعوب.

وأضافت أيضاً أن قضية سد النهضة بالنسبة إلى الشعب المصري تعتبر قضية حساسة للغاية في ظل كونها مسألة وجودية، وبالرغم من ذلك إلا أن الدولة المصرية لا تزال متمسكة بالحل الدبلوماسي الذي يتضمن في نهاية المطاف اتفاق عادل يرضي جميع الأطراف وفقاً للمعايير الدولية في مثل هذه القضايا.

وأوضحت وزارة الموارد المائية والري أن فريق التفاوض المصري كان حريصاً على تقديم عدة مقترحات من شأنها أن تحقق للدولة الإثيوبية هدفها من وراء بناء سد النهضة المتمثل في توليد الكهرباء وبناء المشروعات التنمية، ولكن هذه المقترحات تضمن لمصر أيضاً مثلها مثل السودان تجنب الأضرار الجسيمة التي قد تنتج في حالة انهيار السد.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى