أخبار مصر

الخارجية المصرية تطالب إثيوبيا بتوضيح رسمي عاجل بشأن بدء ملء سد النهضة

اتخذت وزارة الخارجية المصرية بصفة رسمية منذ قليل قرارًا في غاية الأهمية، وذلك في أول رد فعل منها على الأنباء التي تم تداولها بكثرة في الساعات الماضية بخصوص بدء الحكومة الإثيوبية عملية ملء وتشغيل سد النهضة بدون التوصل إلى اتفاق نهائي مع مصر والسودان.

وأكد المستشار أحمد حافظ المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية أن الدولة المصرية طالبت الحكومة الإثيوبية بتوضيح عاجل ورسمي بشأن مدى صحة الأنباء التي تم تداولها بخصوص بدء ملء سد النهضة.

وأشار أيضًا إلى أن وزارة الخارجية المصرية تتابع لحظة بلحظة كل ما يتم نشره في كافة وسائل الإعلام العالمية بخصوص ذلك الملف، في انتظار الرد الرسمي من جانب الحكومة الإثيوبية خلال الساعات القادمة أو يوم غدًا الخميس كحد أقصى.

وجاء رد فعل وزارة الخارجية المصرية بعد التأكيدات التي خرجت من وكالات الأنباء الإثيوبية الرسمية في الساعات الماضية من اليوم الأربعاء، والتي أوضحت أن الحكومة بدأت بالفعل في عملية ملء سد النهضة، حيث تمثل هذه الخطوة المرحلة الأولى من مراحل التخزين بمقدار 4.9 مليار متر مكعب من المياه.

ومن جانبه، حاول وزير الري الإثيوبي نفي كل هذه الأنباء منذ قليل، من خلال تأكيده على أن المياه المتجمعة داخل خزان سد النهضة هي مياه الأمطار الطبيعية، وذلك في محاولة منه لتهدئة الوضع مع دول المصب التي من المتوقع أن يكون ردها صارمًا للغاية في الأيام القادمة إن تم التأكد بالفعل من بدء إثيوبيا ملء سد النهضة.

على صعيد متصل، حرصت وزارة الري السودانية بدورها على تكذيب تصريحات وزير الري الإثيوبي بعدما أكدت أن منسوب مياه نهر النيل لديها تراجع بشكل واضح للغاية بمقدار 90 مليون متر مكعب من المياه، مما يعني بدوره أن الحكومة الإثيوبية بدأت بالفعل في عملية ملء سد النهضة بدون التوصل إلى اتفاق نهائي مع مصر والسودان.

وشددت وزارة الري السودانية منذ قليل على رفضها القاطع ذلك الإجراء الأحادي من جانب إثيوبيا، حيث بات من المتوقع أن يكون لذلك الإجراء عواقب من جانب دول المصب التي كانت حريصة على التوصل إلى اتفاق مع الجانب الإثيوبي على المستوى الدبلوماسي طوال الأشهر الماضية.

يذكر أن المفاوضات بين الأطراف الثلاثة المعنية لا تزال غير ناجحة بأي حال من الأحوال، حيث استمر الخلاف على العديد من النقاط الفنية والقانونية مثلما كان الوضع تمامًا في الفترة الماضية على أمل أن يتم حل هذه الأزمة بالطرق السلمية في المرحلة القادمة.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى