أخبار مصر

اللجنة العلمية لمكافحة كورونا تحسم الجدل بشأن حدوث موجة ثانية نوفمبر القادم

حسمت اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا التابعة لوزارة الصحة والسكان كل الجدل القائم في الآونة الأخيرة، وذلك بخصوص إمكانية حدوث موجة جديدة ثانية للوباء مع حلول شهر نوفمبر المقبل من العام الحالي 2020.

وأكد الدكتور حسام حسني رئيس اللجنة العلمية خلال تصريحات صحفية له اليوم الأحد، أنه لا توجد أي دلائل علمية حتى هذه اللحظة على مستوى العالم تثبت أن الفيروس المستجد سوف تكون له موجة جديدة في شهر نوفمبر القادم.

وأشار أيضًا إلى أن معظم الناس يتوقعون حدوث هذه الموجة الجديدة، نظرًا لأن ذلك هو نفس الوضع الذي حدث على مر التاريخ مع أي وباء انتشر في العالم، لذا من الطبيعي أن تصب كل التوقعات في نفس ذلك الاتجاه.

وشدد الدكتور حسام حسني في حديثه على أن أهم شيء في الوقت الراهن ليس هو توقع حدوث موجة جديدة سواء كانت ثانية أو ثالثة أو حتى رابعة، بل يبقى الأهم هو سرعة اكتشاف العلاج الفعال القادر على جعل العالم جاهزًا بكل قوته لمواجهة جميع الموجات القادمة إن حدثت.

يذكر أن منظمة الصحة العالمية قد أشادت في الآونة الأخيرة بالإجراءات الوقائية الصارمة التي طبقتها العديد من دول الشرق الأوسط في الفترة الماضية وفي مقدمتها مصر، مما ساهم بشكل واضح في انخفاض معدلات الإصابات والوفيات على حد سواء، ولكنها حذرت في ذات التوقيت من التسرع وإعلان نهاية الأزمة وخاصة وأن ذلك الأمر يعد مستبعدًا بنسبة كبيرة.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى