أخبار مصر

أمن القليوبية يكشف حقيقة احتجاز مصاب بـ”كورونا ” ورفض إعطائه الدواء

كشف مصدر أمني بمديرية أمن القليوبية، حقيقة ما تداولة مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي من احتجاز وحدة مباحث قسم أول شرطة بنها لمريض بفيروس كورونا المستجد، عقب ضبطه لتنفيذ حكم بالتبديد في أحد حملات تنفيذ الأحكام.

ونفي المصدر الأمني، مؤكداً أن هذا الكلام عار تمامًا من الصحة وورائه محامي المتهم الذي فشل في إخراجه، فلجأ لاختلاق قصة إصابة المتهم بالكورونا.

وأوضح أن الأجهزة الأمنية طلبت من المحامي أي إثبات بأن المتهم مصاب بـ”كورونا” من تقارير صحية، فأكد عدم وجودها ورفض التقدم بطلب للنيابة لعرضه على المستشفى، فتم إتخاذ الإجراءات القانونية حيال الواقعة.

وكان مستخدمو مواقع التواصل الإجتماعي قد تداولو منشورات تتهم رئيس مباحث قسم أول بنها بالتنمر على مريض بفيروس كورونا، حيث قام بالقبض عليه عقب خروجه من المستشفى لاستكمال الحجر والعلاج بالمنزل بسبب حكم غيابي في جنحة تبديد لم يعلن بها، ولا بالحكم.

وجاء في منشور محامي المتهم: “بسبب طلبنا إيداعه المستشفى لتلقى الدواء والعلاج رفض، وكان الرد حجزة داخل حجز قسم شرطة أول بنها، بعلم من نائب المأمور وقد منعوا دخول الدواء والعلاج إليه، ومنعوا دخول الطعام والماء إليه على الرغم من خطورة المرض، ولم يرحمه مرض ولم يشفع له، ولم يبالوا بخطورة نقل العدوى إلي باقي المحجوزين أو من سينتقل معهم إلي النيابة لعمل المعارضة، وفي جميع الأحوال الإجراءات سوف يعارض ويخلى سبيله لأن الحكم غيابيًا، لكن ما انتابنا هو التنمر على المريض، وكأنه محبوس على ذمة قضية أمن دولة عليا طوارئ، وقد تناسوا التعليمات الأمنيه بانتقالة صحبة حراسة إلي المستشفى إلي حين العرض على النيابة، ولكن كل ما نستطيع قولة حسبنا الله ونعم الوكيل”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى