أخبار مصر

القلق يسيطر على أهالي المنوفية بعد الاشتباه في إصابة 5 طلاب بفيروس كورونا

باتت هناك حالة كبيرة من القلق تسيطر بشكل واضح على أهالي محافظة المنوفية بشكل عام وعلى أولياء الأمور بشكل خاص، بعدما تم الإعلان عن الاشتباه في إصابة خمسة طلاب داخل المدارس بفيروس كورونا المستجد.

وأكد الدكتور فيصل جودة وكيل وزارة الصحة في محافظة المنوفية خلال تصريحات صحفية له اليوم الأربعاء أن خمسة طلاب في إحدى المدارس التابعة لإدارة تلا التعليمية ظهرت عليهم أعراض ارتفاع درجات الحرارة أثناء تواجدهم خلال اليوم الدراسي العادي.

وأشار أيضًا إلى أن هؤلاء الطلاب تم نقلهم على الفور إلى مستشفى تلا المركزي، من أجل إجراء الفحوصات الطبية اللازمة لهم لكي يتم التأكد من إصابتهم بالفيروس من عدمه بعد ظهور نتائج الاختبار مباشرة.

وشدد الدكتور فيصل جودة في حديثه على أن مدير إدارة تلا الصحية توجه على الفور إلى المدرسة التي تم اكتشاف فيها هذه الحالات، وذلك رفقة الفريق الوقائي والصحة المدرسية حتى يتم اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة في مثل هذه الوضعية.

وأضاف أيضًا أن الطلاب الخمسة الذين تم نقلهم إلى مستشفى تلا المركزي ليسوا مصابين بالفيروس وإنما مشتبه فقط في إصابتهم بسبب ارتفاع درجة حرارة كلا منهم، مؤكدًا في الوقت ذاته أنه لن يتم غلق هذه المدرسة أو حتى أي فصل بداخلها إلا بعد ظهور نتائج اختبارات الطلاب أي العينات لتحديد نوع إصابتهم، إضافة إلى التنسيق مع الجهات المعنية وخاصة اللواء إبراهيم أبو ليمون محافظ المنوفية.

على صعيد متصل، أوضح مصدر مسؤول في مديرية التربية والتعليم أنه قد تم استدعاء أولياء أمور الطلاب الخمسة الذين تم نقلهم إلى مستشفى تلا المركزي، من أجل إخطارهم في المقام الأول بالاشتباه في إصابة أولادهم بفيروس كورونا، ثم اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة معهم.

وشدد المصدر على أن المدرسة لم يتم اتخاذ أي قرار بغلقها حتى هذه اللحظة، نظرًا لأن حالة الطلاب من المحتمل أن تكون عبارة عن نزلة برد عادية تزامنًا مع حلول فصل الشتاء وليس من الشرط أن تكون إصابات بفيروس كورونا، على أن يحسم الجدل نتيجة الفحوصات الطبية التي خضع لها الطلاب بعد الوصول مباشرة إلى المستشفى.

يذكر أن العام الدراسي الجديد 2020/2021 داخل الدولة المصرية كان قد انطلق منذ مطلع الأسبوع الحالي على مستوى جميع محافظات الجمهورية، مما سبب حالة من القلق بشكل عام بين مختلف أولياء الأمور في ظل استمرار انتشار فيروس كورونا حتى الآن مع احتمالية ارتفاع معدلات الإصابة تزامنًا مع حلول فصل الشتاء.

ويعاني أولياء الأمور في الأساس خلال نفس ذلك الوقت من كل عام من إصابة أبنائهم بأمراض فصل الشتاء مثل الأنفلونزا الموسمية إضافة إلى نزلات البرد العادية، ولكن العام الحالي يعتبر مختلفًا في ظل كونه جاء أثناء وضعية صعبة للغاية من الناحية الصحية بسبب انتشار جائحة كورونا، والتي لم يتمكن أحد من اكتشاف أي حل فعال من أجل القضاء عليها حتى هذه اللحظة.

وكانت وزارة التربية والتعليم سبق وأن طمأنت أولياء الأمور في حالة ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا بين الطلاب في المدارس، حيث سيتم وقتها إغلاق المدارس دون أن يتم تعليق الدراسة، نظرًا لأن الوزارة قامت بزيادة وسائل التعليم عن بعد للطلاب حتى تكون الدولة المصرية قادرة على استكمال العملية التعليمية مهما كانت الظروف خلال الأشهر القادمة.

وتشير العديد من التكهنات في الآونة الأخيرة إلى أن الموجة الثانية لفيروس كورونا داخل سوف تبدأ ذروتها تزامنًا مع ذروة فصل الشتاء داخل الدولة المصرية.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى