أخبار مصر

الصحة تستعد للإعلان عن تغييرات كثيرة في بروتوكول علاج كورونا خلال أسبوع

أوضح مصدر مسؤول في وزارة الصحة والسكان أن الوزارة تستعد خلال الفترة القادمة لكي تعلن عن عدد كبير من التغييرات على مستوى بروتوكول علاج كورونا، وذلك في إطار استعداد الدولة المصرية لمواجهة الموجة الثانية من الفيروس الذي بدأ يعود للانتشار مرة أخرى على مستوى جميع محافظات الجمهورية كما حدث تمامًا مع بداية الموجة الأولى.

وأكد المصدر أن الدولة المصرية بشكل عام ووزارة الصحة والسكان بشكل خاص ترغب في اتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة من أجل احتواء انتشار المرض مرة أخرى كما كان الوضع في الموجة الأولى، حيث تعتبر مصر من أقل الدول التي تم بها تسجيل حالات مصابة بذلك الوباء.

وأشار أيضًا إلى أن مؤشر إصابات فيروس كورونا أصبح مرتفع بشكل واضح على مدار الأيام الماضية، حيث تم تسجيل يوم أمس الثلاثاء 170 إصابة جديدة، فيما توفى 11 مواطن بسبب المرض، وهو نفس الأمر الذي حدث تقريبًا مع بداية انتشار الجائحة، على أمل أن تكون الموجة الثانية أقل حدة من الأولى لكي تمر الفترة القادمة على الدولة المصرية بسلام.

وشدد المصدر على أن البروتوكول الجديد لعلاج كورونا سوف يشمل العديد من التغييرات الهائلة، ومن ضمنها الأدوية الجديدة التي تم إضافتها مثل عقار ريمديسفير الذي حصل على ترخيص من الوكالة الأمريكية للغذاء والدواء، وليس ذلك فحسب بل سوف يتم تعديل أيضًا المواعيد التي كان يمنح فيها العقار للمصابين.

وأضاف أيضًا أن فيروس كورونا لا يتشابه تمامًا مع أي مرض آخر سبق له الانتشار على مر التاريخ، نظرًا لأن ذلك الفيروس يتحور بشكل سريع للغاية من خلال قيامه بتعديل جيناته الوراثية بصفة مستمرة، مما يجعل هناك صعوبة كبيرة من أجل التعامل معه من جانب الأطباء والمنظمات الصحية حول العالم.

وأوضح المصدر أن جميع المنظمات الصحية حول العالم تسعى إلى التفوق بخطوة على الفيروس، حتى يتم إنقاذ المريض في الوقت المناسب، نظرًا لأن الطب لن ينفع المصاب في شيء في حالة وصل الأخير إلى المرحلة الحرجة التي يقضي فيها الفيروس على الجهاز التنفسي.

وأكد أيضًا أن عقار ريمديسفير بات يتم استعماله بصفة رسمية في كافة المستشفيات المنتشرة في أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية بعد حصوله مباشرة على الترخيص اللازم من الوكالة الأمريكية للغذاء والدواء، بالرغم من تقليل منظمة الصحة العالمية من شأن ذلك العقار خلال الأيام الماضية.

وأشار المصدر إلى أن منظمة الصحة العالمية قد تكون مخطئة إلى حد كبير، نظرًا لأن عقار ريمديسفير أظهر خلال التجارب في الفترة الماضية قدرته على تقليل أيام تعافي مصابي فيروس كورونا، مما يعني بالتالي أن العقار فعال ويحتاج فقط إلى التطوير من جانب العلماء حتى يكون فعالاً بنسبة 100% وليس التجاهل مثلما تدعو منظمة الصحة العالمية.

وفي الختام شدد المصدر على أن وزارة الصحة والسكان تناقش في المرحلة الحالية البروتوكول الجديد لعلاج كورونا، على أن يتم الكشف عنه بصفة رسمية خلال الأسبوع المقبل كحد أقصى بدون تأخير، حتى يتم البدء في تطبيقه في كافة المستشفيات المتواجدة داخل الدولة المصرية، مما سوف يساهم في احتواء المرض خلال الموجة الثانية.

يذكر أن الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان سبق وأن طالبت الشعب المصري بأكمله خلال الأيام الماضية بضرورة الالتزام الكامل بكافة الإجراءات الوقائية من أجل تفادي ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى