أخبار مصر

السفارة تكشف تفاصيل احتجاز مصريين في مطار أديس أبابا

أعلنت السفارة المصرية في أديس أبابا أن مطار بولي الدولي في العاصمة الإثيوبية، احتجز عددًا من المواطنين المصريين، بسبب وجود اختلاف في التأشيرات وعدم وضوح الغرض من الزيارة، ومخالفة بعضهم الإجراءات الاحترازية الخاصة بمواجهة فيروس كورونا المستجد.

وأعلنت السفارة المصرية في بيان لها، أن طاقم دبلوماسي وإداري يضم القنصل المصري وسكرتير أول السفارة إلى مطار بولي الدولي، للتواصل مع المواطنين المصريين المتواجدين بالمطار.

وقالت السفارة في بيانها “تود سفارة جمهورية مصر العربية في اديس أبابا إيضاح أنه فور علم السفارة بالواقعة، توجه طاقم دبلوماسى وإدارى يضم القنصل المصري وسكرتير أول السفارة، إلى مطار بولي الدولي، حيث قاموا بالتواصل مع المواطنين المصريين المتواجدين بالمطار وكذلك سلطات الهجرة الإثيوبية للوقوف على حقيقة الوضع، والاطمئنان إزاء عدم وجود أية إساءة في المعاملة.. وتم التأكد من عدم وجود تجاوزات”.

وأوضحت السفارة أن المواطنين المصريين المحتجزين في المطار الإثيوبي، توجهوا إلى أديس أبابا بغرض البقاء لمدة ١٤ يوما في إثيوبيا، ثم التوجه إلى دولة الكويت، وليس بغرض السياحة، وفقا للتاشيرات التي حصلوا عليها من القاهرة.

وأضاف بيان السفارة أن عددا من هؤلاء المواطنين قد خالف تعليمات الحجر الصحي المتبعة فى اثيوبيا في ظل جائحة فيروس كورونا.

وأكدت السفارة المصرية على قيامها حاليًا بالعمل على ضمان حقوق المواطنين المحتجزين بالمطار ومعاملتهم بشكل لائق، لافتة إلى أن ذلك لا ينفي حق الدولة المضيفة في اتخاذ ما تراه من إجراءات في حالة مخالفة التعليمات الخاصة بالافصاح عن حقيقة الغرض من الدخول للبلاد أو الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدول المختلفة لمواجهة جائحة فيروس كورونا.

وأهابت السفارة بالمواطنين الهدوء وضبط النفس ضمانا للعمل على إيجاد الحلول الممكنة.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى