أخبار مصر

لأول مرة وزيرة الصحة تكشف عن الأعداد الحقيقية لمصابي كورونا في مصر

قامت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، بالإعلان عن آخر تطورات أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد في مصر في موجتها الثانية والأشد انتشاراً وخطورة وكذلك موقف اللقاحات التي تعاقدت عليها مصر.

وقالت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، في تصريحات تليفزيونية، أمس، إن نسبة وفيات كورونا من إجمالي وفيات مصر عام 2020 تمثل 3.3%.

وأوضحت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، أن أي حالة تحتاج إلى الرعاية المركزة تلجأ لوزارة الصحة حتى لو لم تشخص خارج المستشفيات التابعة لها، فوزارة الصحة تستوعب كل الحالات الحرجة.

ما بين 80 إلى 85% من إصابات كورونا بسيطة، مشددة علي أن الوزارة تعلن جميع الحالات التي يتم استقبالها في المستشفيات، إلى أن أكثر من 30.5% من إصابات كورونا لربات المنازل ثم الموظفين وأصحاب المعاشات.

وشددت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان على أن زيادة إصابات كورونا مستمرة حتى نهاية يناير الجاري، ولكن على المواطنين ارتداء الكمامات واستخدام المطهرات.

وقالت: إن لقاح “أسترازينيكا” سيتم دخوله من خلال شركة فاكسيرا المصرية، وتم تقديم الملف الخاص به يوم الخميس، وتم التفاوض المالي والتوريدات، مشيرة إلى وصول أول شحنة من أسترازينيكا في الأسبوع الثالث أو الرابع من يناير.

وأضافت الوزيرة، أن أول شحنة من اللقاح الصيني أجريت عليها تجارب معملية بهيئة الدواء المصرية والطوارئ لاستيفاء الموافقة على استخدامه في حالات الطواريء، وتم منحه الترخيص رسميًا.

وتابعت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان:  الحكومة المصرية قد أنهت التفاوض مع شركة أسترازينكا للحصول على العقار الخاص بها، وفي انتظار إتمام إجراءات التعاقد مشيرة إلى أن مصر دولة قوية قادرة على توفير متطلبات شعبها من اللقاحات وهناك دعم سياسي ولوجستي ومالي لتأمين اللقاحات الأدوية والمستلزمات خلال أزمة كورونا.

وتابعت وزيرة الصحة: “هناك تحديات تواجه عملية التطعيم باللقاحات ليس فقط في مصر ولكن في العالم كله، لافتة إلى أن الدولة حددت الأماكن التي سيتم من خلالها توزيع اللقاحات في 27 محافظة، مؤكدة أن الرئيس عبدالفتاح السيسي وجه الهيئة الهندسية بمتابعة تلك الأماكن ورفع كفاءتها”.

وأكدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان أن بدء عملية التطعيم سيكون خلال الأسبوع الثاني أو الثالث في شهر يناير الجاري، وستكون الأولوية لأصحاب الأمراض المزمنة وكبار السن والأطقم الطبية.

وصرحت بأن اللجنة العليا للتطعيمات التابعة للوزارة تتابع مع مختلف الجهات للحصول على لقاح كورونا الأفضل والأنسب، معلنة حصول لقاح “سينوفارم” الصيني على ترخيص هيئة الدواء المصرية لاستخدام الطوارىء في مصر، وتم التأكد من مأمونية وفاعلية اللقاح.

وأشارت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان إلى أن زيادة إصابات كورونا خلال ديسمبر جاءت نتيجة أننا في فصل الشتاء، حيث يجلس المواطنون في أماكن مغلقة مما أدى إلى زيادة الإصابات، وربات البيوت وأصحاب المعاشات هم الأكثر إصابة بفيروس كورونا.

ولفتت إلى أن الأعداد التي يتم الإعلان عنها بشأن إصابات كورونا اليومية لا تمثل سوى 25% من إجمالي الإصابات في مصر.

وأضافت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان أن بعض الحالات لا تعلم أنها مصابة بكورونا، نظرًا لعدم وجود أعراض أو ظهور أعراض خفيفة ويتم العلاج منه من خلال تناول بعض الأدوية البسيطة وخوافض الحرارة.

وأضافت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان أنه تم رفع كفاءة شبكات الأكسجين في كافة مستشفيات العزل، وتدريب الأطقم الطبية على استخدام الأكسجين خاصة بعد التعديل الأخير في البروتوكول العلاجي لفيروس كورونا، والذي يوصي بجلسات الأكسجين للمريض في المراحل الأولى.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى