أخبار مصر

السد الإثيوبي.. مسؤول أمريكي يزور 4 دول بينها مصر لحل الأزمة

تعد قضية السد الإثيوبي أهم القضايا بالنسبة للسياسة الخارجية المصرية، كما أنها الشغل الشاغل لجميع المصريين لارتباطها بشكل مباشر بحياتهم، وفيما تبذل مصر والسودان جهوداً حثيثة من أجل التوصل إلى حل عادل لا يضر بدول المنبع أو المصب ويحقق رغبات الدول الثلاث في الاستفادة من نهر النيل، تواجه هذه الجهود بتعنت من الجانب الإثيوبي الذي يصر على اتخاذ إجراءات أحادية طوال فترة المفاوضات التي امتدت إلى عشر سنوات لم يتحقق فيها أي تقدم ملموس، حتى الإعلان مؤخراً عن اتجاه أديس أبابا الاستعداد لبدء الملء الثاني للسد الإثيوبي وهو الأمر الذي تعارضه القاهرة والخرطوم بشدة وتعتبرناه تهديداً لأمنهما القومي وحقوقهما المائية التاريخية.

السد الإثيوبي .. جهود للوصول إلى حل

وفي سبيل الجهود الدولية الساعية للتوصل إلى حل يضمن حل النزاع حول السد الإثيوبي بصورة سلمية، بدأ المبعوث الأمريكي الخاص إلى منطقة القرن الإفريقي، جيفري فيلتمان، اليوم الثلاثاء، الرابع من مايو لعام 2021، جولة إفريقية تضم دول مصر وإريتريا وإثيوبيا والسودان وذلك من أجل التوصل إلى تسوية سليمة في هذه المنطقة.

ووسط هذه الجهود التي تضطلع بها دول عديدة تسعى للخروج من هذه الأزمة وعدم تفاقمها، تزداد معدلات البحث من المصريين بصورة مرتفعة عن أزمة السد  الإثيوبي على مواقع التواصل الاجتماعي وخصوصاً “فيسبوك” و”تويتر”، وكذلك محركات البحث وأشهرها محرك البحث العالمي “جوجل” لمتابعة كل جديد عن هذه القضية الحيوية التي تمس حياتهم ومعايشهم بصورة مباشرة.

جولة للحل في أزمة السد الإثيوبي

وفي بيان نشرته عبر موقعها الإلكتروني على شبكة الإنترنت قالت وزارة الخارجية الأمريكية، اليوم الثلاثاء، الرابع من مايو لعام 2021، إن زيارة المبعوث الأمريكي الخاص إلى منطقة القرن الإفريقي، جيفري فيلتمان، إلى منطقة القرن الإفريقي تمتد خلال الفترة من الرابع من مايو وحتى الحادي عشر من مايو الجاري.

واعتبرت وزارة الخارجية الأمريكية أن زيارة جيفري فيلتمان تؤكد عزم إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن على استمرار الجهود الدبلوماسية من أجل التغلب على الأزمات السياسية والأمنية والإنسانية الموجودة في منطقة القرن الإفريقي.

ووفقاً للبيان الصادر عن وزارة الخارجية الأمريكية، فمن المقرر أن يعقد المبعوث الأمريكي الخاص إلى منطقة القرن الإفريقي، جيفري فيلتمان، عدة اجتماعات مع مسؤولين من حكومات الدول المعنية وهي مصر والسودان وإثيوبيا وإريتريا، إضافة إلى مسؤولين في الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي، الذي يضطلع بمهمة كبيرة في التوصل إلى حل في أزمة سد النهضة.

جدير بالذكر أن زيارة المبعوث الأمريكي الخاص إلى منطقة القرن الإفريقي، جيفري فيلتمان، إلى منطقة القرن الإفريقي تأتي بعد أيام قليلة من إعلان الحكومة الإثيوبية القرب من اكتمال أشغال البناء في السد الإثيوبي والاستعداد لبدء الملء الثاني في موعده، وهو الأمر الذي ترفضه مصر والسودان، اللتين بدأتا جولات إلى عدد من الدول لشرح مخاطر الملء الثاني للسد الإثيوبي دون التوصل إلى اتفاق بين الدول الثلاث المتشاطئة عليها، وهو ما يقع بالضرر في الأساس على كل من مصر والسودان.

وبصورة رسمية، اتهمت الحكومة السودانية نظيرتها الإثيوبية بمحاولة التنصل من التعهدات الدولية بشأن مياه النيل وترسيم الحدود بين البلدين.

ومن جانبه، دعا السفير المصري في واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية إلى ضرورة التدخل من أجل إنقاذ المفاوضات المتعثرة، مؤكداً أنّها الوحيدة القادرة على تحقيق اختراق في هذا الملف.

 

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى