أخبار مصرالصحة والطب

رسائل وتحذيرات هامة من الصحة العالمية عن كورونا واللقاحات ومصر

عقدت منظمة الصحة العالمية ، اليوم الأربعاء ، مؤتمرا صحفيا لتسليط الضوء على آخر مستجدات جائحة كورونا في شرق المتوسط.

وناقش الاجتماع أزمة المصابين بكورونا في المنطقة وموقف توزيع اللقاح وجميع القضايا ذات الصلة.

أبرز المعلومات التي تطرق إليها المؤتمر الصحفي:

تحذير بشأن الصيف والخروجات

حذرت منظمة الصحة العالمية من أنه إذا تخلى المواطنون عن الإجراءات الوقائية خلال العطلة الصيفية ، فإن الإصابات بفيروس كورونا سترتفع مرة أخرى.

وقالت الدكتورة رنا الحجة ، مدير إدارة المشاريع في منظمة الصحة العالمية: “إذا لم يتم اتخاذ الإجراءات الوقائية ، فقد يكون الصيف والعطلات خطرين ، وعليهم الاستمرار في ذلك”.

موقف “الجرعة الثالثة” للقاح كورونا

وحسم عبد الناصر أبو بكر رئيس برنامج إدارة مخاطر العدوى بمنظمة الصحة العالمية الخلاف حول موقف الحصول على جرعة ثالثة من لقاح معزز ضد فيروس كورونا المستجد.

وقال أبو بكر: “لا توصي المنظمة بجرعة ثالثة من اللقاح ، لكن هذا أثار غضب بعض مصنعي اللقاح الذين قالوا إنه من الممكن الحصول على جرعة منشطة”.

الموجة الرابعة لكورونا

وقالت رنا الحجة مديرة إدارة البرامج بمنظمة الصحة العالمية انه اذا توقفت الإجراءات الوقائية وخفض معدل التطعيم ضد كورونا فقد تحدث موجة رابعة من وباء كورونا.

وأضافت الحجة: “إذا توقفت الإجراءات الوقائية ، فقد يحدث الفيروس في أي وقت. سيبقى الفيروس في البيئة لفترة من الوقت ، لكن هذه المرة لا يمكن التنبؤ بها”.

اشتراط التطعيم بلقاحات كورونا للسفر

قالت الدكتورة رنا الحجة  إن المنظمة لا تدعم مطلب السلطات الوطنية أو مشغلي النقل بتقديم دليل على التطعيم ضد فيروس كورونا قبل مغادرة الدولة أو دخولها.

وتضيف الحجة أنه على الرغم من أن اللقاحات أداة مهمة بالنسبة لنا لمحاربة الفيروس ، إلا أنها ليست الطريقة الوحيدة للقضاء على الوباء.

تخفيف إجراءات كورونا

حذرت منظمة الصحة العالمية دول منطقة شرق البحر المتوسط ​​من تخفيف الإجراءات الصحية والاجتماعية للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

وقالت الدكتورة رنا الحجة إنه على الرغم من أننا رأينا العديد من الدول في مناطق أخرى ، بما في ذلك المنطقة الأوروبية ، تبدأ في تخفيف حظر الخروج وتخفيف القيود الاجتماعية ، يجب أن نتذكر أن الوباء خصائص وخصائص منطقتنا تختلف تغطية اللقاح ، ولا تزال استرخاء سابق لأوانه من التدابير الصحية والاجتماعية السابقة.

المدة المناعية للقاحات كورونا

قال ريتشارد برينان ، مدير الطوارئ الصحية الإقليمي بمنظمة الصحة العالمية ، إن المنظمة ليس لديها حتى الآن معلومات كافية لشرح مدة المناعة التي يوفرها لقاح التاج الجديد.

وأضاف برينان: “لا نعرف بالضبط المدة الزمنية للتحصين باللقاح، نعتقد أن هذه أداة جيدة ويتم إنتاجها بسرعة كبيرة ، لكننا ما زلنا ندرس مدة الحماية ونأمل أن تستمر لفترة طويلة”.

“نظريات المؤامرة” للقاحات كورونا

ذكرت منظمة الصحة العالمية أن لقاحات فيروس كورونا المنتشره في جميع أنحاء منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط ​​يمكن أن يمنع بشكل فعال الطفرات الجديدة.

وقالت الدكتورة رنا الحجة ، إن الإحجام عن التطعيم يعد تحديًا كبيرًا يمنعنا من تحقيق هدفنا المتمثل في تطعيم 30٪ من السكان في جميع البلدان بحلول نهاية العام.

خلط لقاحات كورونا

علقت منظمة الصحة العالمية، على الجدل الدائر بشأن إمكانية خلط لقاحات كورونا لزيادة المناعة التي تتيحها هذه اللقاحات.

وقالت الدكتورة رنا الحجة، مدير إدارة البرامج بمنظمة الصحة العالمية، إنه لا توجد حاليًّا بيانات عن فاعلية نظام “الخلط والتوليف”.

تطعيم الحوامل

حسم ريتشارد برنان، مدير الطوارىء الصحية الإقليمية بمنظمة الصحة العالمية، الجدل بشأن الرأي العلمي لتطعيم الحوامل بلقاحات كورونا.

وقال برنان إن “هناك دلائل على أن اللقاح آمن وناجع بالنسبة للمرأة الحامل”.

نصائح للحماية من “الفطر الأسود”

قالت الدكتورة رنا الحجة، مدير إدارة البرامج بمنظمة الصحة العالمية، إن الفطر الأسود مرض نادر للغاية، ولا يحدث من خلال انتقال العدوى من شخص إلى آخر.

وأضافت أن الفطر الأسود لا يُصيب سوى الذين يعانون من ضعف شديد في المناعة. ويحدث نتيجة التعرض للفطريات الموجودة في البيئة المحيطة، عند استنشاق الخلايا التي تنتقل بعد ذلك حتى تصيب الرئتين والجيوب الأنفية، وتنتشر حتى تصل إلى الدماغ أو العينين.

ظهور “المتحور المصري” لكورونا

علقت منظمة الصحة العالمية، على المزاعم التي أطلقتها تايلاند، عن أن السلالة التي تم رصدها من فيروس كورونا وسميت بـ”المتحور التيلاندي” هيّ في الأصل “متحور مصري”، لأن أول إصابة به كانت قادمة من مصر.

وقال الدكتور عبد الناصر أبو بكر، رئيس برنامج إدارة أخطار العدوى بالمكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، إن “منظمة الصحة العالمية على علم بهذه المعلومات، ونعمل مع الحكومة المصرية من أجل المزيد من التحقق بشأنها”.

وأضاف أبو بكر أنه “لا توجد معلومات كافية، لكننا نعمل مع وزارة الصحة المصرية ونتبادل المعلومات بين مصر والمملكة المتحدة وتايلاند للتأكد من هذه المعلومات”.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى