أخبار مصر

أول تعليق للشيخ الذي قرأ القرآن الكريم في عزاء أحد الأقباط ضحايا تفجير كنيسة العباسية

جاء تعليق الشيخ ” نزية متولي”، الذي قد صرح مؤخرًا بأنه قام بقراءة بعض من ءايات الذكر الحكيم فى عزاء أحد ضحايا تفجير كنيسة العباسية، قائلاً بأنه قام بقراءة القرآن الكريم في أحد سرادق العزاء التى تم إقامتها لأحد الأقباط المصرين الذين لاقوا حتفهم فى تفجير الكنيسة البطرسية بالكاتدرائية بمنطقة العباسية بالقاهرة، حيث صرح قائلاً: “لم أتوقع يوماً أن يطلب مني قراءة القرآن الكريم في أحد المتوفين الأقباط” وجاء هذا التصريح على حد قوله.

تصريحت الشيخ متولي الإعلامية:

صرح الشيخ المصري “نزيه متولي”،  فى اطار لقائه الإعلامي مع المذيع المشهور “تامر أمين”، على شاشة قناة “الحياة” الفضائية، حيث شارك مع بعض من أحداث حلقته من برنامجه “الحياة اليوم”، أن الشيخ نزيه عندما ذهب لأداء العزاء لأحد أصادقائه والموجود في شبرا ، تفاجئ من طلبه أن يقوم بقراءة بعض أيات الذكر الحكيم، وتحديدًا من سورة مريم أثناء مراسم العزاء وعلى مسمع السادة الحاضرين، حيث كان الأمر بالنسبة للشيخ نزيه مفاجأة في بدايته ، حيث أصابه بالإرتباك مما أضطر صديقه بتوضيح الأمر للحاضرين من الأقباط والمسلمين فى العزاء قائلاً: ” يا جماعة أنا عايز أثبت للناس كلها أن الهلال مع الصليب”.

وعندما بدأ الشيخ فى القراءة شعر بأن الله قد شرح صدره لتستمر قراءته أمام جميع الحاضرين، حيث استغرقت قرائته حوالي استغرق عشرة دقائق من سورة مريم، حيث انتبه له جميع الحاضرين من المسلمين والأقباط.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى