أخبار مصر

السيسي للفاينانشال تايمز: نعم شعبيتي تراجعت وأبني الحب بين المصريين

أجرى الرئيس للمصري ” عبد الفتاح السيسي “، بالأمس الثلاثاء الموافق 20 من شهر ديسمبر الجاري، حوارا صحفيا مطولا مع جريدة الفاينانشال تايمز البريطانية، وذلك من داخل قصر الإتحادية الرئاسي في مصر الجديدة، وتكلم الرئيس في الحوار عن العديد من القضايا السياسية و الاقتصادية التي تشغل الشارع المصري قي الوقت الراهن، كما أكد الرئيس السيسي على ثقته الكبيرة في المصريين وقدرتهم على التضحية ومقاومة المحاولات التي تحدث لإسقاط الدولة، وتابع قائلا أنه منذ استلامه حكم مصر ولمدة 30 شهرا لم تتوقف محاولات قوى الشر لإسقاط الدولة لكن المصريين أصبحوا أكثر وعيا ودعموا بلدهم ووقفوا أمام كل هذه المحاولات الفاشلة، وأضاف السيسي بأنه متفائل بإنتخاب ” دونالد ترامب ” رئيسا جديدا للولايات المتحدة الأمريكية، لأنه سوف ينظر لملف الإرهاب بجدية، كما أن التقارب بين ترامب والحكومة الروسية بقيادة الرئيس الروسي ” فلاديمير بوتين ” سوف يكون في مصلحة منطقة الشرق الأوسط وسوف يثمر التعاون بينهما لحل العديد من القضايا العالقة في المنطقة.

الحكومة المصرية تأمل أن يكون حكم ترامب داعم لها:

وعلقت الصحيفة البريطانية على رأي السيسي في إنتخاب دونالد ترامب قائلة: أن الحكومة المصرية تأمل أن يكون حكم ترامب للولايات المتحدة الأمريكية داعم لها ويعطيها مزيدا من الشرعية لحكم البلاد ويمنحها الحرية في الحملات الأمنية التي تشنها الحكومة المصرية على جميع قوي المعارضة لحكم السيسي، هذا في الوقت حيث تتزايد الضغوط السياسية والاقتصلدية على مصر، كما أن ادارة الرئيس الأمريكي ” باراك أوباما ” يتم إتهامها دائما بأنها داعم لجماعة الإخوان المسلمين في مصر، وأضافت الفاينانشال تايمز أن السيسي ما زال لديه الثقة في القدرة على تقديم الحلول للأزمات المتتالية في مصر، وإنقاذ الدولة المصرية من السقوط.

جماعة الإخوان المسلمين إرهابية وتقوم بعمليات تخريبية:

وبسؤال السيسي عن الإرهاب والخطوات التي تتخذها الدولة للقضاء عليه، أجاب الرئيس السيسي قائلا: أن الإرهاب لا يقتصر على الإرهابين المتواجدين في سيناء، والذين ينتمون بشكل كبير إلى تنظيم داعش الإرهابي، ولكن جماعة الإخوان المسلمين أيضا إرهابيين وهي جماعة محظورة بحكم القضاء، فمنذ تم الإطاحة بها من حكم مصر بعد تظاهرات 30 يونيو 2013، وهي لا تنفك عن القيام بعمليات تخريبية في البلاد، فهي بعد إقصائها من حكم مصر تلقت ضربة هائلة، وعن تدخل الجيش في للاقتصاد وتوغله في كل المشاريع الاقتصادية في مصر ومنافسته لشركات القطاع الخاص والعام، قال الرئيس السيسي: أن الاقتصاد العسكري في مصر نسبته تتراوح بين 1.5 % إلى 2% فقط من الناتج المحلي، وتابع قائلا أن المشاريع التي يتم إسنادها للقوات المسلحة تكون بهدف تحقيق الإكتفاء الذاتي وتخفيف الأعباء المادية على السوق المصري، وليس منافسة قطاع الأعمال العام أو الخاص، وأضاف السيسي أن دور القوات المسلحة هو ادارة المشاريع والإشراف على تنفيذها وذلك لضمان الإلتزام بالمواعيد مع عدم السماح بوجود الفساد في المشاريع تحت ادارتها وتنفيذها، وأضاف السيسي قائلا: ” المؤسسة العسكرية المصرية لا تدخر جهدا لمساعدة الدولة، أمر خطير جدا أن توجه للجيش مثل هذه الإتهامات “.

الدولة أزالت كل ما يعبر عن الثورة من الشوارع:

علقت الصحيفة على حوارها مع الرئيس المصري ” عبد الفتاح السيسي “، قائلة: ” بعد ما يقرب من ال 6 سنوات من الثورة التي أسرت مخيلة العالم أجمع، والتي زادت آمال العالم في التحول الديموقراطي الذي من الممكن حدوثه في منطقة الشرق الأوسط، عادت مصر إلى قبضة الدولة الاستبدادية مرة أخرى، وأصبحت تعاني من أزمات أكبر وأعمق من التي كانت موجودة في عهد حكم الرئيس السابق ” محمد حسني مبارك “، والتي كانت سببا رئيسيا في قيام ثورة 25 يناير 2011 والمطالبة برحيله “، وأضافت الصحيفة قائلة: ” أن النظام المصري الحالي قد أزال كل ما يعبر عن الثورة من الشوارع ومن ميدان الثورة ميدان التحرير في وسط القاهرة، ووضع بدلا منها شعارات ” تحيا مصر ” وصور لعلم مصر، كما تم محو الجرافيتي الذي كان يعبر عن الثورة ويخلد ذكرى الذين فقدوا حياتهم خلالها، كما كان يحكي عن أحداث الثورة، وكل هذا يدل على عودة الدولة للنظام القديم “.

السيسي: أبني الحب بين المصريين وموجة احترام الأخر تبدأ في القاهرة:

وبسؤال الرئيس السيسي عن الأوضاع الاقتصادية في مصر في الوقت الراهن قال السيسي: ” الدولة كانت تدعم الجنيه والسلع الترفيهية بمليارات الدولارات، الآن أصبح هناك ترشيد للدعم، والحكومة اتخذت الإجراءات التي تضمن وصول الدعم للمستحقين الحقيقيين “، وعندما سأله المحاور عن تعليقه على رأي الناس الذين يعقدون مقارنة بين حكم الرئيس السيسي وحكم سلفه مبارك، ويقولون أن حكم السيسي أسوأ من حكم مبارك، قال السيسي: ” أبني الحب بين المصريين، وموجة من إحترام الآخر تبدأ في القاهرة وتنتشر في جميع أنحاء المنطقة، كما أن حكم مصر يمثل عبئا على من يحكم “، وأجاب السيسي على سؤال ما إذا كان ينتوي الترشح لفترة رئاسية ثانية قائلا: أنه لم يحسم قراره حتى الآن عما إذا كان سيرشح نفسه لحكم مصر لفترة رئاسية ثانية، وقال أن هذا القرار يعتمد بشكل كبير على استعداد المصريين لتحمل مزيدا من الضغوط وتقديم التضحيات أم لا.

السيسي يعترف أن شعبيته تراجعت:

وأضاف السيسي أن شعبيته قد تراجعت بين المصريين في الشارع وتابع قائلا ” أنا لست في سباق عن الشعبية “، وقال السيسي أن الوضع الحالي في مصر بالتأكيد سوف يكون هناك أخطاء لكن لن يتم تركها دون معالجة، فسوف يتم معالجتها في أقرب وقت ممكن، وتابع السيسي قائلا أنه يرفض التقارير الصادرة عن جماعات حقوق الإنسان التي تشير إلى عشرات الآلاف من المعتقلين السياسيين الذين تمتلئ بهم السجون المصرية في الوقت الراهن، وقال السيسي أن هذه الأرقام ليست حقيقية بالمرة، وأن عدد المسجونين على ذمة قضايا سياسية لا يتجاوز عددهم عدة مئات فقط، وأشار السيسي إلى أنه كون لجنة لمراجعة المعتقلين السياسيين تمهيدا للإفراج عنهم، وأضاف أنه قد تم بالفعل الإفراج عن 80 معتقل سياسي بعد صدور عفو رئاسي لهم.

ارتفاع الدين المحلي ومعدل البطالة وزاد معدل المصريين تحت خط الفقر:

واختتمت الفاينانشال تايمز البريطانية حوارها مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بالإشارة إلى زيادة أعداد المصريين تحت خط الفقر إلى 27 في المائة بعد أن كانوا 25 في المائة فقط قبل الثورة، وتابعت الصحيفة أن معدل البطالة  بين الشباب في مصر ارتفع، وارتفع الدين المحلي إلى أكثر من 100 في المائة من نسبة الناتج المحلي الإجمالي في مصر، وأضافت الصحيفة أنه ” تم إغلاق الفضاء السياسي الذي كان يسمح بالقليل من حرية التعبير أيام الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك، كما أن السجون أصبحت تمتلئ عن آخرها بالمعتقلين السياسيين “، وعادت الدولة القديمة بكل مظاهرها السياسية الإجتماعية وانتشر الفساد، وقالت الصحيفة أن ” التدخلات الاقتصادية والعسكرية هي أحد مظاهر عودة الدولة الأمنية القديمة، والتي كان يعتبرها العديد من المصريين قد انتهت بعد ثورة 25 يناير 2011، كل هذا بالإضافة إلى تزايد مشكلات مصر السياسية والاقتصادية.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى