الخرطوم تشتكى مصر الى مجلس الأمن

Advertisements

صرحت وكالة الأنباء السودانية صباح اليوم على لسان احد المصادر الدبلوماسية بإن الخرطوم قد بدأت بتجديد شكوتها المقدمة ضد مصر الى مجلس الأمن الخاصة بمثلث حلايب وشلاتين المتنازع عليها دوليا بين مصر والسودان , وصرح الدبلوماسى الذى لم يريد الكشف عن هويته ولا اسمه بأنه تم اخطار البعثة الدائمة الخاصة بالسودان بمجلس الأمن الدولى فى بداية الشهر الجارى بالإبقاء على شكوى السودان ضد مصر بمجلس الأمن الدولى , فى إشارة بإن الخرطوم مازالت مستمرة فى توجيه هذا الطلب الى مجلس الأمن الدولى كل عام فى فترات زمانية موحدة فى بداية كل عام ميلادى تحديد وحتى نهاية شهر فبراير , وقد هددت السودان خلال الأشهر الماضية بإنها سوف تلجأ الى التحكيم الدولى فى حال فشل التفاوض بشكل ودى مع القاهرة , وعلى جانبه رفضت مصر الطلب المقدم من السودان الخاص بالتفاوض حول منطقتى حلايب وشلاتين  المتنازع عليها بين القاهرة والخرطوم منذ سنين ورفضت أيضا اللجوء الى التحكيم الدولى .

موقف التحكيم الدولى من هذا الصراع

ومن الجدير بالذكر أن التحكيم الدولى اشترط موافقة الطرفين المتنازعين وهما القاهرة والخرطوم من اجل إحالة النزاع الى التحكيم الدولى  وهذا الأمر ترفضه مصر بشكل نهائى  ومع ذلك فإن تاريخ المنازعات بين البلدين على منطقتى حلايب وشلاتين بدأ بعد استقلال السودان بعام 1956, ولكن منطقة حلايب وشلاتين كانت مفتوحة بسبب حركة التجارة بين البلدين بدون التوجه الى اى قيود وظلت على هذا الحال حتى دخول الجيش المصرى المنطقة بعام 1995 وفرض السيطرة الكاملة عليها , وتقع منطقة حلايب وشلاتين  شمال شرق السودان على سواحل البحر الأحمر  ويقطنها قبائل البجا السودانية وتضم حلايب وشلاتين وأبو رماد وتفرض السلطات المصرية قيودها على دخول المواطنين السودانين الى المنطقة من غير سكانها الأصلين سواء كانو من داخل مصر او السودان .

Advertisements

ويقع مثلث حلايب في أقصى المنطقة الشمالية الشرقية للسودان، على ساحل البحر الأحمر، وتسكن فيه قبائل البجا السودانية المعروفة، ويضم 3 بلدات كبرى هي حلايب وأبو رماد وشلاتين، فيما تفرض السلطات المصرية قيودا على دخول مواطني السودان من غير سكان المنطقة إليها ، سواء من داخل مصر أو الحدود السودانية.

القاهرة تنفي أي مطامع توسعية لها في إفريقيا

وعلى جانبه أكد سامح شكرى وزير الخارجية المصرى بأن سياسة مصر الخارجية تجاه قارة افريقيا  تبنى على الثقة المتبادلة بين جميع الأطراف وبين الأفارقة وتبعد كل البعد عن المؤامرات , ونفت مصر عن اى شىء يخصها تجاه الشأن السورى وهذا ما صرح بيه شكرى فى اجتماع لجنة الشؤن الإفريقية داخل مجلس النواب واكد على حسن نية مصر وسياستها  تقوم على حسن الجوار وبعيدة كل البعد عن المؤامرات والتفرقة بين الدول ويجب على جميع الأطراف الأعتراف بذلك , وقد أضاف شكرى ان مصر تمتلك ميزة كبيرة فى افريقيا ولا يمكن للدول الأفريقية الأستغناء عن مصر ودورها داخل افريقيا  ووقوفها بجانب الدول الأفريقية ودول عربية عديدة .


 

Advertisements
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق