الصحة والطب

تعرف على تفاصيل التعديل الوراثي الذى يقضي على أمراض السكر والسرطان

قام عدد من العلماء، بنشر دراسة فى وقت ماضي من هذا الأسبوع، برئاسة باحثة فى جامعة أوريجون للصحة والعلوم، توضح أنه من المستطاع تعديل الحمض النووي للجنين البشري لوقف المرض الخلقي، يستفيد العلماء من هذه التكنولوجيا بتحديث الوسائل العلاجية ذو فاعلية عالية لبعض الأمراض، ومن هذه الأمراض السكر والسرطان والأمراض المزمنة الأخرى.

تعرضت دراسة التكنولوجيا المذكورة إلى كثير من الجدل بخصوص وسائل استخدام التكنولوجيا التى يطلق عليها بـ “CRISPR-Cas9″، التعديل الجينات البشرية وكيف تستطيع هذه التكنولوجيا أن تخدم  الجنس البشري.

أجرت الصحيفة الأمريكية “نيوزويك”، مع عالمة الأحياء الدقيقة فى جامعة كاليفورنيا، العالمة “جنيفر دودنا”، حديثا بخصوص بحث هذه التقنية الحديثة للدخول بقاب الجينات البشرية وإجراء عليها التعديلات، وعن  مدى سرعة التطور التكنولوجى الذى تتنبأ  العالمة أن تشاهده ساطع  فى المستقبل.

تحاورت صحيفة نيوزويك الأمريكية، مع العالمة “دودنا”، عن ما توصلت إليه من نتائج أثناء إجراء أبحاثها، فأجابت قائلة: “إن الدراسة كانت مذهلة”، أضافت العالمة “دودنا”، أنه من المؤكد أن الإنسان سوف يستطيع اجراء تغيير فى الجينات البشرية الخاصة بالأجنة لتجنب  الأمراض الوراثية القريب العاجل.

كما أضافت العالمة “دودنا”، عن الطريقة التي تمت بها الدراسة قائلة: “الدراسة تمت بطريقة تتيح للعيادات استخدامها حيث تمت دراسة الآليات التي من الممكن استخدامها لإجراء تعديل الأجنة وراثيًا، ووضعت الإجراءات اللازمة، ما يؤدي إلى إتاحة تطبيقها قريبًا”، كما أوضحت العالمة “دودنا”،  أن التكنولوجيا الحديثة سوف اعطى الفرصة لأصحاب الأمراض الوراثية المزمنة التزاوج والإنجاب بكل اطمئنان دون الشعور بأى قلق.

جدير بالذكر  أن البحث حول هذه التكنولوجيا المستحدثة قائمة بالفعل خلال الخمس أعوام وتوصل العلماء إلى نتائج مذهلة خلال وقت قصير بهدف التأثير بصورة إيجابية على حياة المرضى، واستمر البحث العلمى طوال الفترة الماضية حتى تم التوصل بالدراسة والبحث إلى هذه الدراسة المستحدثة فى تغيير الجينات الوراثية.

يسعى البحث العلمي والعلماء دائما لايجاد حلول للمشكلات التى تواجه البشرية، وفي مقدمتها التكنولوجيا الحديثة التي توصلت إليها عالمة الأحياء الدقيقة، العالمة “دودنا”، حتى تساعد أصحاب الأمراض الوراثية المستعصية فرصة جديدة فى الزواج و الإنجاب.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى