الصحة والطب

“الأمم المتحدة” تعلن عن تزايد الإصابة بمرض الإيدز في مصر

تابع موقع مصر 365 التقرير الصادر عن المنظمة الدولية الأمم المتحدة والتي صرحت عن هذه التقرير الصحيفة الأمريكية “واشنطن بوست” حيث أعلن أن الإصابة مرض نقص المناعة الإيدز قد تزايد بشكل كبير جداَّ في جمهورية مصر العربية حيث احتلت الدولة المصرية المرتبة الرابعة في قائمة البلدان الأكثر إصابة بمرض نقص المناعة الايدز في منطقة الشرق الأوسط.

وأوضحت الصحيفة الأمريكية “واشنطن بوست” أن الدولة المصرية تعد في “المرتبة الرابعة” في منطقة الشرق الأوسط الأعلى إصابة بمرض نقص المناعة بعد الدولة الإيرانية، والدولة السودانية والدولة الصومالية حيث وسجلت عدد الحالات المصابة بمرض نقص المناعة في جمهورية مصر العربية حوالي أحد عشر ألف حالة مصابة بالمرض معظمهم من المراهقين وكذلك الشباب.

وأوضحت التقرير الصادر عن “الأمم المتحدة” أن مرض نقص المناعة الإيدز ينتشر وسط حالة من الصمت مع عدم وجود استعدادات طبية كافية في الدولة المصرية من أجل مواجهة مرض نقص المناعة الإيدز، بالإضافة إلى أن عادات وتقاليد المجتمع المصري تؤدي إلى خوف الشخص المصاب بمرض الإيدز من الكشف عن هوية مرضه خوفاً من الإجراءات التي سوف تمارس عليه من قبل المجتمع والتي تقتضي عزلة اجتماعية.

وعقبت “وزارة الصحة والسكان المصرية” تعليقاً على التقرير الصادر من المنظمة الدولية الأمم المتحدة حيث أعلنت أن عدد المصابين يعد مبالغ فيه بشكل كبير أن عدد المصابين لا يتخطون سبعة آلاف مصاب بمرض نقص المناعة الإيدز.

والجدير بالذكر أن هناك العديد من الأخبار التي تم تداولها عبر الوسائل الإعلامية والإخبارية خصوص اكتشاف فتاتين من فتيات الشوارع مصابين بمرض نقص المناعة الإيدز أحدهما في محافظة الإسكندرية، والأخرى في كفر الشيخ، وتم إثارة العديد من الأخبار تجاه ممارستها الجنس مع عدد كبير من الشباب العاديين ومن أولاد الشوارع أيضا.

كما أعلنت أمس ووزارة الصحة والسكان أن الدولة المصرية تعد الدولة الوحيدة التي تتميز بانخفاض الإصابة بمرض نقص المناعة الإيدز بين مواطنيها، وأن عدد المصابين بالمرض من عام 1986 إلى شهر نوفمبر السابق من العام الجاري لعام 2017 يبلغون قرابة عشرة آلاف وخمسمائة حالة مصابة، أي أن النسبة لا تصل إلى 0.01% من المصابين في جميع أنحاء العالم.

أقرا المزيد “الصحة” تدرج مبادرة مصر خالية من فيروس الإيدز خلال 2030

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى