الصحة والطب

“الصحة والصيادلة” يعلنان انتهاء أزمة البنسلين وغرفة صناعة الدواء تكذب

تابع موقع مصر 365 تداعيات أزمة نقص البنسلين ممتد المفعول، مما أدى إلى دعوة المصريين لمطالبة وزير الصحة والسكان الدكتور أحمد عماد الدين راضي إلى حل الأزمة، وأعلنت نقابة الصيادلة مع وزارة الصحة والسكان على انتهاء هذه الأزمة، وقامت غرفة صناعة الدواء بتكذيب التصريحات التي أكدت على انتهاء أزمة البنسلين.

صرح وزير الصحة والسكان الدكتور أحمد عماد الدين راضي في بيان رسمي للوزارة أن أزمة نقص البنسلين انتهت عن طريق ضخ مائة ألف حقنة بنسلين في الأسواق، بالإضافة إلى إدراج كميات أخرى خلال الأيام القليلة القادمة، وأعلنت نقابة الصيادلة تأكيدها بأن وزارة الصحة والسكان قد أنهت أزمة البنسلين لمرضى الحمى الروماتيزمية، وأعلن غرفة صناعة الدواء أن الأزمة مازالت مستمرة.

صرح الدكتور “سهل الدمراوي” عضو غرفة صناعة الأدوية باتحاد الصناعات المصري أن أزمة البنسلين مازالت قائمة وأن السبب في هذه الأزمة هو انخفاض سعر البنسلين الرسمي إلى تسعة جنيهات، وهو ما ينتج عنه خسارة لمصنعين الدواء والشركات، مما أدى لطرحه في السوق السوداء لقلة إنتاجه بالإضافة إلى شراء عبر مواقع التواصل الاجتماعي ليسجل سعره حوالي مائة وخمسين جنيه.

وأوضح عضو غرفة صناعة الأدوية أن استخدام البنسلين ممتد المفعول يزيد الطلب عليه بسبب قلة امتصاصه ليتم امتصاصه على مدار أسبوعين أو ثلاثة في الحقنة الواحدة من أجل توفير كمية مناسبة من مادة البنسلين في دم المريض ومنع الميكروب السبحي من مهاجمة اللوزتين والحلق.

وأدى تضارب التصريحات الصادرة عن وزارة الصحة والسكان ونقابة الصيادلة المؤكدين لحل الأزمة ونفي غرفة صناعة الدواء أعلن وكيل لجنة الصحة في مجلس النواب المصري النائب أيمن أبو العلا أن الوزارة قد قامت بتوفير البنسلين في صيدلياتها، بالإضافة إلى وحدات الإسعاف بعد اكتشاف أمر الصيدليات اليت تتسبب في العمل على خلق سوق سوداء لبيع البنسلين بسعر عالي.

أشار النائب أيمن أبو العلاء أن رفع سعر البنسلين بتصريحات من وزارة الصحة والسكان أمر صعب تنفيذه لمراعاة ظروف المواطن المصري، وأشار أن شركات استيراد الدواء على أتم استعداد لاستيراد الأدوية وتوفير الطلبات المطلوبة.

أقرا المزيد “الصحة” تؤكد على انتهاء أزمة البنسلين طويل المفعول التي تسبب بها أحد المستوردين

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى