الصحة والطب

دراسة حديثة.. الرجال الذين يتناولون الزبادي أقل عرضة للإصابة بسرطان القولون

أوضحت دراسة تم إجرائها حديثًا إلى أن الرجال الذين يتناولون على الأقل الزبادي مرتين في الأسبوع، ربما يؤدي هذا إلى إقلال تعرضهم للإصابة بسرطان القولون، والمستقيم.

حيث قام الباحثون بإجراء فحص بيانات ما يقرب من 32606 من الذكور، وعدد 55743 من الإناث، الذين خضعوا إلى الفحصات الخاصة بـ القولون بالمنظار بين عامي 1986، وعام 2012. وقد قدم المشاركين في إجراء الدراسة معلومات مفصلة عن عاداتهم الصحية، وعن أنماط حياتهم، وعن أنماط طعامهم، والتمارين الرياضية المتبعة على مدار 4 سنوات.

وخلال تلك الفترة كان هناك ما يقرب من 5811 إصابة لدى الرجال بأورام القولون والمستقيم، مع ظهور أنسجة غير طبيعية يمكن أن تصبح سرطانية خلال بعض الأوقات عند الرجال، وما يقرب من 8116 إصابة بأورام الغدد لدى النساء.

وإذا ما تم مقارنة أعداد الرجال الذين لم يتناولوا أي كميات من الزبادي، فكان تلك الفئة من الرجال، الذين يتناولوا على الأقل مرتين أسبوعيا من الزبادي أقل عرضة بنسبة 19% للإصابة بالأورام الغدية التقليدية، وهو النوع الأكثر شيوعًا من الأورام الحميدة الموجودة بالقولون، والمستقيم. وكان من الرجال الذين يتناولون الزبادي أيضا أقل عرضة بنسبة 26% للإصابة بأورام الغدد التي تزيد احتمالات تحولها إلى أورام سرطانية.

أعلن الدكتور ين تساو، الذي شارك في إعداد الدراسة، وهو من كلية الطب في جامعة واشنطن، “توفر بيانات الدراسة أدلة جديدة على دور الزبادي خلال المرحلة المبكرة من الإصابة بسرطان القولون والمستقيم”.

وأضاف الدكتور ين تساو خلال رسالة له عبر البريد الإلكتروني “تشير نتائج الدراسة إذا استكملت خلال دراسات مستقبلية، إلى أن الزبادي قد يقلل من خطر الإصابة بأورام الغدد”.

وربطت تلك الدراسة مع الدراسات السابقة التي أعلنت أن تناول الزبادي، يخفض خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم ويعتقد العلماء أن هذا ربما يعود إلى أن الزبادي يشجع على نمو البكتيريا المفيدة للأمعاء. ولكن لا يُعرف العديد من الأطباء عن الكيفية التي قد يؤثر بها تناول الزبادي على احتمال إصابة الأشخاص بـ الأورام الغدية.

أقرا المزيد تعرف علي أهمية الكشف المبكر عن الأورام السرطانية والوقاية منها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى