الصحة والطب

الصحة: توفير 4 مليون علبة دواء يمنع النزيف بعد الولادة لمليون سيدة سنوياً

صرحت الإدارة المركزية للصيدلة التابعة لوزارة الصحة والسكان المصرية عن قيامها بتوفير واحد من أهم المستحضرات الدوائية التي تعمل على علاج نزيف ما بعد الولادة بالصيدليات الحكومية، وكذلك في الصيدليات العامة في كافة المستشفيات على مستوى جمهورية مصر العربية، خصوصاً التي تطبق منظومة التأمين الصحي الشامل الجديدة خلال النصف الثاني من شهر سبتمبر القادم لعام 2019.

أوضحت التقارير الصادرة من قبل الإدارة المركزية للصيدلة بوزارة الصحة والسكان المصرية أن دواء “سينتوسينون”، الذي يتم إنتاجه من قبل شركة “سيديكو أمبول”، تكمن أهميته كمستحضر بالنسبة إلى المرضى بكونه هرمون داخلي منشط للرحم، يسبب انقباضات متتالية بالرحم مشابهة لتلك التي تحدث عند الولادات الطبيعية من أجل تحفيز الولادة، أو عندما تكون تقلصات الرحم ضعيفة للغاية أثناء الولادة، بالإضافة عن قدرته هذا المستحضر الطبي في منع النزيف الذي يحدث بعد الولادة الطبيعية.

وأوضحت التقارير الصادرة عن إدارة الصيدلة، وبحسب إخطارات التسعير، والتسجيل أن المستحضر الطبي منتج بتركيزين صيدليين، الأول بتركيزات مختلفة، علبة تحتوي على 5 أمبولات، بسعر 21 جنيهاً، والثاني بها 5 أمبولات بسعر يصل إلى 31 جنيهاً مصرياً.

وقد حذرت التقارير الطبية من وجود عبوات مغشوشة من مستحضر دواء “سينتوسينون”، الذي يتم بيعه في السوق السوداء، حيث أن هذا المستحضر الطبي هرموني يستخدم بالحالات الحرجة للحوامل بعد الولادة، من أجل حماية النساء من التعرض للنزيف بعد الولادة، وهو ما يتطلب عدم التعامل مع أي عبوات مجهولة المصدر، وأشار إلى أن عدد السيدات الحوامل اللاتي تعانين من النزيف بعد عملية الولادة تتعدى مليون حالة سنوياً.

ومن جهتها، فقد أكدت رئيس مجموعة “أكديما” الدوائية التابعة لوزارة الصحة والسكان الدكتورة ألفت غراب، أن المستحضر الجديد يمثل أهمية كبرى بالنسبة إلى السيدات الحوامل، خصوصاً أنه ليس له مثيل متوفرة في السوق المصري.

وأوضحت الدكتور ألفت غراب أن السوق خلال الوقت الراهن يحتاج لهذا المستحضر الدوائي لما له من أهمية كبرى، وأشار إلى أن هناك تعاون كبير بين قيادات وزارة الصحة والسكان، وبين نائب الوزير لشئون الصيدلة، من أجل العمل على توفير المستحضرات الحيوية التي بها نقص بالسوق المحلي بأسعار مناسبة.

كما أشار رئيس الشركة التابعة لوزارة الصحة والسكان الدكتور محمد خطاب والتي سوف تقوم على توفير العقار، إن السوق المصري يحتاج لتوفير المستحضر الدوائي بظل احتياج المرضى له، وهو ما دفعنا للتعاون مع وزارة الصحة والسكان، و قطاع الصيدلة لوضع خطة لتوفير هذا المستحضر الدوائي بالسوق المصري حرصاً على المرضى من خلال العمل على توفير خط إنتاج لتوفير ما يقرب من ثلاثة مليون عبوة دواء بتركيز 10 وحدات، و مليون عبوة من تركيز 5 وحدات، ليصبح إجمالي ما سوف يتم ضخه من الدواء بالسوق المصري حوالي 4 مليون عبوة كدفعة أولى، وهو ما يحقق الاكتفاء الكامل لأكثر من مليون سيدة سنوياً تتعرض لنزيف ما بعد الولادة.​

أقرا المزيد تحذيرات من الصحة من وجود دواء مغشوش بالأسواق المصرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى