علماء من الصين يتوصلون لطريقة إعادة نمو مينا الأسنان بشكل طبيعي

علماء من الصين يتوصلون لطريقة إعادة نمو مينا الأسنان بشكل طبيعي

Advertisements

يأمل  العديد من الباحثين الصينيين بإعادة نمو مينا الأسنان دون استخدام الحشوات، وبدء التجارب الطبية على البشر بغضون عام إلى عامين.

في حالة نجاح هذا الابتكار الجديد الذي قد تم التوصل إليه، يمكن أن تصبح الحشوات شيئاً من الماضي، حيث أعلن العلماء الصينيين أنهم قد وجدوا طريقة من أجل إعادة نمو مينا الأسنان بشكل طبيعي.

Advertisements

حيث أنه من المتعارف عليه أن مينا الأسنان، وهي عبارة عن مادة غنية بالمعادن تعمل كطبقة من أجل حماية الأسنان، يمكن أن تتعرض إلى التدهور، خصوصاً بسبب الأحماض الموجودة بالطعام أو الموجودة في الشراب، على الرغم من كون المينا من أكثر أنسجة الجسم البشري صلابة، فإنها لا تستطيع إصلاح نفسها بنفسها، مما يجعل الأسنان عرضة إلى الإصابة بالتسوس وفي حاجة إلى إضافة الحشوات.

لكن العلماء الصينيين قد وجدوا أن خلط أيونات الكالسيوم والفوسفات، وهما معدنان موجودان في طبقة مينا  الأسنان، مع مركب “ترايميثيلامين” الكيميائي بمحلول كحول يؤدي لنمو المينا بنفس بنية الأسنان بشكل طبيعي.

لم يثبت تلك الدراسة حتى الوقت الراهن أن هذا الاكتشاف قد تؤثر بشكل سلبي أو له أي أضرار جانبية، لكن قد أكد الخبراء إن عملية إعادة بناء مينا الأسنان يمكن اختبارها على البشر بالمستقبل القريب، وعند تجربة الخليط الجديد مع أسنان البشر، فقد اتضح أنه قد قام بإصلاح طبقة المينا ليصبح سمكها يقرب من 2.7 ميكرومتر، وقد نجحت في العمل على بناء نفس المينا الطبيعية في غضون 48 ساعة فقط.

وبحسب التصريحات التي أعلنها الدكتور زومينغ لو، وهو الطبيب المشارك في تلك الدراسة الحديثة من جامعة “تشجيانغ” بالصين، فإن مينا الأسنان بعد التجديد تتمتع بنفس الهيكل، ونفس الخواص الميكانيكية المماثلة لمينا  الأسنان الأصلية، كما أضاف الدكتور لو، “نأمل أن ننجح في بناء مينا الأسنان دون استخدام الحشوات التي تحتوي على مواد مختلفة تماماً، ونأمل حال سارت الأمور بسلاسة، ببدء التجارب على البشر في غضون عام إلى عامين”.

وقد أعلن الطبيب إن المحاولات السابقة من أجل إعادة بناء المينا عن طريق استخدام مجموعة من المواد مثل “الراتنجات المركبة والسيراميك والحشوات الملغمية”، جميعها قد باءت فشلت في العمل على تحقيق إصلاح دائم بسبب التركيبات غير المكتملة بين تلك المواد الدخيلة، وبين مينا الأسنان الأصلية.

لكن الباحثين المشاركين بتلك الدراسة التي قد تم نشرها عبر مجلة “ساينس ادفانسيس”، فقد تمكنوا من التغلب على تلك المشكلة من خلال تطوير طريقة لإنتاج مجموعات صغيرة من فوسفات الكالسيوم، وهو المكون الرئيسي لمينا الأسنان بقطر يصل إلى 1.5 نانومتر فقط.

ما تم هو أن مركب “ترايميثيلامين”، قد عمل على منع عملية التكتل، خلال الوقت الحالي، لا يمكن فعل شيء من أجل إصلاح الأسنان التالفة فوق كرسي طبيب الأسنان غير عمل الحشوات، أو عمل تركيب التيجان، ولهذا يبحث العديد من العلماء عن طرق جديدة من أجل إعادة نمو مينا الأسنان من جديد بطريقة طبيعية.

حلال العام السابق، فقد أعلن الباحثين بجامعة “كوين ماري” بلندن، إنهم قد قاموا بالعمل على تطوير طريقة من أجل إعادة بناء طبقة الميناء، وقد أعلن الفريق الطبي أنه قد تم التوصل إلى اكتشاف بروتين قادر على تحفيز نمو البلورات بطريقة مشابهة بنمو البلورات بمينا الأسنان.

وأعلن البروفيسور ألفارو ماتا إن “الاكتشاف الرئيسي”، كان هو العمل على إيجاد طريقة من أجل استغلال البروتينات للتحكم بعملية التمعدن “بناء طبقة مينا الأسنان، وتوجيهها، أضاف أنه “من خلال تلك العملية، فقد قمنا بالعمل على تطوير تقنية تعمل على نمو المواد الاصطناعية بسهولة تحاكي البنية الهرمية، وعلى مساحات واسعة، مع القدرة على ضبط خصائصها”.

أقرا المزيد انطلاق مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي للكشف عن ضعف السمع بين المواليد الجدد

Advertisements
مصر 365 على أخبار جوجل
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق