الصحة والطب

خرافات عن فقدان الوزن الزائد “مش بالجينات ولا شرب المياه”

يحلم الكثيرين بانقاص اوزانهم الزائدة، وفي طريق تحقيق ذلك يقعون في العديد من الأخطاء وينجرفون خلف المعلوما التي يتداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي ويطبقونها، بعد أن يستعينوا أيضا بالإنترنت الي يحتوي على الكثير من المعلومات الخاطئة المرتبطة بطرق إنقاص الوزن والمحافظة على الصحة، الأمر الذي يفرض علينا توخي الدقة، والبحث عن النصائح الطبية من مصادرها المعتمدة.

وفيما يلي نعرض أبرز المفاهيم والأفكار الطبية  المغلوطة التي يتم تداولها على أنها صحيحة منذ سنين طويلة، وفقا لما نشره موقع “ثوتس ماج” المتخصص بالموضوعات الصحية:

تناول المكملات الغذائية يساعد في إنقاص الوزن

يروج الكثيرين أن المكملات الغذائية تساعد كثيرا في إنقاص الوزن، ولكن على العكس يعتقد أطباء أن تأثيرها محدود للغاية، كما أن تناولها بدون ممارسة التمرينات الرياضية من شأنه أن ينعكس سلبا على الجسم ويزيد من وزنه.

الحمية “منخفضة الكربوهيدرات”

مفعولها لا يستمر طويلا، كما أن الكربوهيدرات عنصر غذائي مهم للجسم لا ينبغي التخلي عنه بشكل كامل.

ممارسة التمرينات الرياضية مع “معدة خاوية”

من المعلومات الخاطئة المرتبطة بالحمية، أن ممارسة التمرينات الرياضية مع “معدة خاوية” يسرّع عملية الحرق، ولكن الحقيقة أن ذلك يعرض الجسم لضغط كبير حيث يتحرك بدون طاقة.

“الجينات” مسؤولة عن وزننا

يررد كثيرا ها الكلام الذي يلقي العبء على الجينات ولكن هذا ليس صحيحا، حيث أن زيادة الوزن من عدمه متعلق بنمط حياتنا والغذاء الذي نتناوله والتمرينات الرياضية التي نمارسها.

مشروبات “الدايت” الخادعة

توصلت أبحاث صحة عديدة إلى أن المشروبات الغازية التي تسوّق على أنها “دايت” تحتوي في الحقيقة على نسبة عالية من السكر في هيئة محليات صناعية.

الإفراط في شرب الماء

الإكثار من شرب الماء لا يسهم في حرق السعرات الحرارية، ولكن تناوله قبل الطعام يبعث شعورا بالامتلاء وعدم الرغبة في الأكل.

أكل الدهون

لا ينجم عن الأنظمة الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون زيادة في معدل الشحوم بالجسم، إذ أن تواجد الدهون مع الكربوهيدرات في الغذاء هو ما يسبب ذلك،كما أشارت دراسات طبية إلى أن الوجبات الغنية بالدهون ومنخفضة الكربوهيدرات تؤدي لإنقاص الوزن على نحو أسرع مقارنة بتلك التي تأتي بنسبة منخفضة من الدهون.

مصر 365 على أخبار جوجل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى